انتشار السلاح يعقد النزاعات القبلية ويزيدها خطورة (الجزيرة -أرشيف) 

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
  
أعلن المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا أن الهجوم الذي تعرضت له مدينة الكفرة ومطارها أمس الاثنين ناجم عن مناصرة مجموعات مسلحة لبعض الأطراف في المدينة، واصفا الأوضاع فيها بأنها "غير هادئة".
وأكد الناطق  باسم المجلس محمد نصر الحريزي في مؤتمر صحفي عقده مساء أمس في طرابلس أن تلك المجموعات المسلحة من داخل ليبيا وليست من خارجها.
وقال إن المجلس طلب من القوات الحكومية التأكد من أن الحدود الجنوبية للبلاد غير مخترقة من أي جهة من الجهات والقبض على المطلوبين للعدالة الذين يشكلون خطورة ويحاولون زعزعة الأمن في البلاد في هذا الوقت.

وذكر أن المجلس أوعز إلى وزارة الدفاع ورئاسة الأركان بتعزيز القوات الموجودة هناك وإرسال مزيد منها لبسط الأمن ومراقبة الحدود، معتبرا أن هذا النزاع المسلح جذوره قديمة في تلك المنطقة.

يواجه المجلس الوطني الانتقالي صعوبة في بسط سيطرته على أنحاء البلاد مع تنازع المليشيات المحلية والجماعات القبلية المتنافسة على النفوذ والموارد بعد الإطاحة بالعقيد الراحل معمر القذافي
تحديات
وأشار الحريزي إلى أنه سبق أن تم إرسال قوات من الجيش الوطني والثوار إلى تلك المدينة والتوصل إلى هدنة بين الطرفين دون تدخل عسكري.
وأكد أن تلك الهدنة نُقضت صباح أمس، وأن الحكومة ووزارة الدفاع ورئاسة الأركان تتابع الأوضاع في مدينة الكفرة باهتمام وبجهود مكثفة لحل النزاع.

ولفت إلى أنه تم إرسال عدد من الحكماء في محاولة للتعرف على أسباب النزاع واقتراح الحلول التي تخدم مصلحة البلاد ومصلحة الأطراف المتنازعة هناك وتنهي هذا النزاع المسلح.
يشار إلى أن اشتباكات مسلحة وقعت الأسبوع الماضي بين قبيلتي الزوية والتبو بالمدينة وأسفرت عن سقوط العشرات من الضحايا بين الجانبين، في محاولة من كل منهما لفرض السيطرة على المدينة الواقعة بجنوب شرق ليبيا.

وتحمّل كل قبيلة الأخرى مسؤولية بدء الهجوم والاستعانة بمرتزقة من خارج المدينة. وكشف قائد القوات المسلحة الليبية يوسف المنقوش عقب تلك الاشتباكات عن إرسال قوات عسكرية لإنهاء النزاع وحث شيوخ الجانبين على الحوار.

يذكر أن المجلس الوطني الانتقالي يواجه صعوبة في بسط سيطرته على أنحاء البلاد مع تنازع المليشيات المحلية والجماعات القبلية المتنافسة على النفوذ والموارد بعد الإطاحة بالعقيد الراحل معمر القذافي.

المصدر : وكالات