الاشتباكات جاءت بعد تصريحات للمرزوقي وصف فيها السلفيين بالجراثيم (رويترز)
اشتبكت الشرطة التونسية بعشرات ممن يوصفون بأنهم سلفيون تظاهروا وسط العاصمة تونس بعد صلاة الجمعة، احتجاجا على تصريحاتٍ للرئيس المنصف المرزوقيوصفهم فيها بأنهم جراثيم، وهي تصريحاتٌ اعتذر عنها لاحقا.

ورفع المتظاهرون خلال مسيرة انطلقت من جامع الفتح شعارات بينها "لا إله إلا الله والمرزوقي عدو الله"، و"لا لا للعلمانية تونس إسلامية".

وقال شاهد عيان ليونايتد برس إنترناشيونال إن الأمن اضطر لاستخدام القنابل المدمعة بكثافة لتفريق المتظاهرين ومنعهم من بلوغ شارع الحبيب بورقيبة الرئيسي، وأجبرهم على العودة إلى جامع الفتح.

وكان المرزوقي قد نعت في حوار تلفزيوني بُث مساء الأربعاء الداعيةَ المصري وجدي غنيم –الذي يزور تونس- بأنه شاذ، وقال إن تونس "لن تسمح للجراثيم بأن تنبت". وأضاف أن التيار السلفي ليس له مكان في تونس وخطره هامشي. واعتذر المرزوقي لاحقا عن وصفه السلفيين بأنهم جراثيم.

وتقود تونس حكومةٌ تسيطر عليها حركة النهضة الإسلامية ويشارك فيها حزبان علمانيان هما المؤتمر من أجل الجمهورية (الذي ينتمي إليه المرزوقي) والتكتل من أجل العمل والحرية.

وأثار وصول النهضة إلى السلطة –بعد انتخابات جرت في أكتوبر/تشرين الماضي وأعقبت الإطاحة بنظام زين العابدين بن علي- قلق أوساط علمانية، لكن الحركة تحاول طمأنة منتقديها بأنها لا تخطط لفرض أحكام الشريعة.

كما تحاول الحركة السيطرة على التيارات السلفية التي تطالب بدور أكبر للدين في الحياة العامة.

المصدر : وكالات