ديمبسي (يسار) أكد لطنطاوي حرص بلاده على مواصلة التحول الديمقراطي بمصر (الأوروبية)

التقى رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة في مصر المشير حسين طنطاوي السبت رئيس أركان الجيش الأميركي الجنرال مارتن ديمبسي في القاهرة، وناقشا عدة قضايا من بينها قضية النشطاء الأميركيين المعتقلين على خلفية التحقيق مع منظمات أهلية تحصل –بحسب السلطات المصرية- على تمويل غير شرعي من الخارج.

وتعد هذه أول زيارة لمسؤول أميركي رفيع إلى القاهرة منذ أن وجهت اتهامات إلى 43 ناشطا أجنبيا ومصريا –منهم نحو 20 أميركيا- في إطار قضية التمويل غير الشرعي.

وقد منع هؤلاء من مغادرة البلاد بينما لاذ عدد منهم بالسفارة الأميركية.

ووجهت الولايات المتحدة الثلاثاء الماضي تحذيرا إلى مصر بسبب هذه القضية، معتبرة أن خطر حصول قطيعة "كارثية" بين البلدين "لم يكن قريبا مثل اليوم".

ديمبسي التقى أيضا رئيس الأركان المصري سامي عنان (الجزيرة نت-أرشيف)
العلاقة طويلة الأمد
وقال العقيد ديف لابان المتحدث باسم رئيس الأركان إن الجنرال ديمبسي ناقش مع طنطاوي ورئيس أركان القوات المسلحة المصرية الفريق سامي عنان، "مجموعة واسعة من القضايا المتعلقة بالعلاقة الأمنية طويلة الأمد بين البلدين، تضمنت أيضا قضية الجمعيات الأهلية الأميركية".

لكن لابان رفض إعطاء "تفاصيل أكثر عن فحوى وطبيعة هذه النقاشات".

ورشح عن اللقاء أن الجنرال ديمبسي أكد "حرص أميركا على مواصلة عملية التحول الديمقراطي في مصر وجهود القوات المسلحة لنقل السلطة إلى الحكم المدني".

وقال مسؤول في الجيش المصري إن الجانبين "شددا على أهمية التزام الدولتين بالمواثيق والمعاهدات الدولية، وأكدا على عمق العلاقات الإستراتيجية بينهما".

وأشار إلى أن وفدا من الكونغرس سيزور القاهرة خلال الأسبوع الجاري لمواصلة المناقشات بشأن مسألة المساعدات.

لقاء مرتقب
كما أكد ذات المسؤول أن طنطاوي وعنان سيجتمعان مع رئيس القيادة المركزية الأميركية الجنرال جيمس ماتيس الاثنين المقبل.

يذكر أن قضية اعتقال نشطاء أميركيين ضمن تحقيقات استهدفت منظمات أجنبية تعمل داخل مصر، أدت إلى توتر في العلاقات مع واشنطن التي اعتبرت مصر حليفا إستراتيجيا وثيقا في ظل حكم الرئيس المخلوع حسني مبارك.

كما تمثل المساعدات العسكرية الأميركية لمصر قرابة ربع ميزانية الإنفاق العسكري المصري سنويا، وتعد -بحسب مراقبين- ثالث أكبر ميزانية في الشرق الأوسط بعد تلك التي تقدمها أميركا لكل من إسرائيل والسعودية.

المصدر : الجزيرة + وكالات