هنية (يمين) خلال وصوله إلى طهران في زيارة أثارت جدلا داخل حركة حماس (الفرنسية)

محمد النجار-عمان

أعلن قيادي بارز في جماعة الإخوان المسلمين بالأردن أن المراقب العام للجماعة همام سعيد تمنى على رئيس الوزراء في الحكومة الفلسطينية المقالة في غزة إسماعيل هنية عدم زيارة إيران، التي بدأ زيارة رسمية لها الجمعة.

وأكد القيادي -الذي فضل عدم نشر اسمه- للجزيرة نت أن المراقب العام للإخوان اتصل بهنية أثناء وجوده في الدوحة الأسبوع الماضي وتمنى عليه عدم التوجه لطهران ضمن جولته التي زار خلالها قطر والبحرين قبل التوجه لإيران.

وأضاف القيادي "الدكتور همام سعيد أبلغ هنية أن زيارته لإيران ستغضب الكثيرين، لا سيما وأن هناك غضبا شعبيا في سوريا ولدى الشعوب العربية والإسلامية من الموقف الإيراني الداعم والمتحالف مع النظام السوري ورئيسه بشار الأسد".

وتتخذ جماعة الإخوان المسلمين في الأردن موقفا مؤيدا للثورة السورية ضد نظام الأسد، كما يتولى القيادي البارز فيها علي أبو السكر رئاسة هيئة نصرة الثورة السورية في الأردن التي نظمت الخميس الماضي مهرجانا أمام السفارة لمطالبة الحكومة الأردنية بطرد السفير السوري من عمان.

وكشف المصدر ذاته أن زيارة هنية أثارت جدلا داخل حركة المقاومة الإسلامية (حماس) حيث طالب عدد من قيادات الحركة هنية بتأجيل الزيارة.

وأوردت وكالة يو بي آي أمس الجمعة أن هنية وصل لطهران وكان في استقباله وزير الخارجية الإيراني، وتحدثت عن استقبال رسمي حظي به رئيس الحكومة المقالة في غزة، الذي يزور طهران بدعوة من رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية محمود أحمدي نجاد.

وكانت علاقات حماس بطهران قد تعرضت للتوتر على خلفية الموقف من النظام في سوريا، حيث رفضت حماس دعوات لها بتأييد النظام وفضلت عدم تأييد النظام أو إدانة الثورة في سوريا.

وتأتي زيارة هنية على وقع حديث في أوساط حركة حماس عن أن هنية يعتزم الترشح لموقع رئيس المكتب السياسي للحركة خاصة مع حديث رئيسه الحالي خالد مشعل عن عزمه عدم الترشح له في الانتخابات المقررة العام الجاري.

لكن أوساطا بارزة في حماس وجماعات الإخوان في عدد من الدول العربية تمارس ضغوطا على مشعل للعدول عن قراره والترشح لولاية جديدة لاسيما في ظل الظروف الدقيقة التي تمر بها المنطقة.

المصدر : الجزيرة