حساب حمزة كاشغري في تويتر حيث وردت تغريداته المسيئة

اعتقلت السلطات الماليزية سعوديا شتم الرسول صلى الله عليه وسلم لدى وصوله أحد مطاراتها بناء على طلب سعودي عبر الإنتربول. وينتظر أن يسلم حمزة كاشغري لبلاده وفق اتفاق تبادل بين كوالامبور والرياض.

وأعلن مصدر بمقر قيادة الشرطة الماليزية أمس اعتقال الصحفي كاشغري (23 عاما) الأربعاء لدى وصوله مطار كوالالمبور الدولي بناء على مذكرة اعتقال أصدرتها السلطات السعودية عبر الشرطة الدولية (إنتربول).

وكان كاشغري نشر تصريحات مثيرة للجدل بالتزامن مع ذكرى مولد الرسول الأسبوع الماضي، مما أثار غضب الآلاف الذين طالبوا بإعدامه وفق القانون السعودي.

وأصدر ملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز تعليماته قبل يومين "للقبض فورا على الصحفي بجريدة البلاد الذي تطاول بتغريداته على الذات الإلهية والرسول" بينما اعتبره مفتي السعودية عبد العزيز آل الشيخ، كافرا ومرتدا تجب محاكمته.

ولم توقع ماليزيا والسعودية معاهدة رسمية لتبادل الموقوفين، إلا أن مسؤولا بوزارة الداخلية الماليزية رفض الكشف عن هويته أعلن أنه سيتم تسليم كاشغري بموجب اتفاقات أمنية ثنائية أخرى بين البلدين.

من جانبها حثت منظمة هيومن رايتس ووتش اليوم السبت ماليزيا على عدم ترحيل كاشغري المتهم بنشر تغريدات مسيئة للإسلام وللرسول محمد على موقع التواصل الاجتماعي تويتر.

وقالت المنظمة المعنية بحقوق الانسان إن كاشغري، وهو صحفي من مدينة جدة، سيواجه إدانة مؤكدة وعقوبة الإعدام بتهمة الردة حال إعادته إلى المملكة السعودية.

المصدر : وكالات