50 قتيلا بتفجيرات ومداهمات بسوريا
آخر تحديث: 2012/2/10 الساعة 14:56 (مكة المكرمة) الموافق 1433/3/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/2/10 الساعة 14:56 (مكة المكرمة) الموافق 1433/3/18 هـ

50 قتيلا بتفجيرات ومداهمات بسوريا

صورة بثها التلفزيون السوري الرسمي للانفجارين في حلب (الفرنسية)

وقع انفجاران صباح اليوم الجمعة في مدينة حلب وصفهما التلفزيون الرسمي بالإرهابييْن، وأشار إلى أنهما أسفرا عن مقتل 25 شخصا وإصابة 175 آخرين، في حين ذكر ناشطون سوريون أن 25 شخصا قتلوا اليوم في حمص وريف دمشق في وقت خرجت مظاهرات في مناطق متفرقة من البلاد تحت شعار "جمعة روسيا تقتل أطفالنا".

وقالت عدة مصادر سورية إن الانفجار الأول وقع في حي حلب الجديدة والثاني في حي الصاخور، وسمع دويهما في أرجاء واسعة من المدينة مما أدى إلى تهشيم زجاج عدد من الأبنية القريبة من الانفجارين.

من جهته قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن ثلاثة انفجارات وقعت في حلب بشمال سوريا، أحدها قرب مركز للأمن العسكري من دون ذكر تفاصيل إضافية.

بدوره ذكر التلفزيون السوري الرسمي أن 25 قتلوا وأصيب 175 آخرون في "انفجارين إرهابيين" استهدفا فرعا للمخابرات الحربية وقاعدة لقوات الأمن في مدينة حلب بشمال سوريا، مشيرا إلى أن حصيلة القتلى مرشحة للارتفاع حيث لا تزال جثث كثيرة تحت أنقاض المباني التي استهدفها الانفجاران.

وقال التلفزيون في شريط إخباري عاجل نقلا عن وزارة الصحة السورية إن "عدد الشهداء الذين وصلوا إلى المشافي الوطنية في حلب حتى الآن بلغ 25 شهيدا و175 جريحا نتيجة التفجيرين الإرهابيين".

وقد اتهمت الهيئة العامة للثورة السورية النظام السوري بتدبير انفجارات حلب على غرار تفجيرات حي الميدان في دمشق.

في هذه الأثناء ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن القوات السورية تقتحم بالدبابات حي الإنشاءات، وقال عضو الهيئة العامة للثورة السورية في حمص هادي العبد الله إن القوات السورية تقتحم الحي للمرة الخامسة على التوالي.

وأشار في اتصال هاتفي مع الجزيرة إلى أن قوات الأمن السورية تعتقل حاليا الشباب الذين يدافعون عن منازلهم وتضرب النساء والأطفال في الحي. كما قال إن قوات الجيش السوري تقوم حاليا بقصف حي بابا عمر من خمسة محاور.

آثار قصف لمسجد بحي بابا عمرو على أيدي القوات السورية (صورة بثها ناشطون على الإنترنت)
دبابات وحشود
وكانت الدبابات ونحو ألف جندي احتشدوا خارج أحياء بمدينة حمص اليوم الجمعة بعد أن قصفت القوات الموالية للأسد المدينة لليوم الخامس على التوالي. وقال سكان إنهم يتوقعون هجوما كبيرا في "جمعة روسيا تقتل أطفالنا"، لإخضاع مركز الثورة على حكم الرئيس بشار الأسد الذي تجاهل نداءات العالم مستفيدا من الدعم الروسي.

وقال نشطاء في حمص إن تعزيزات الدبابات التي أرسلت في اليومين الماضيين تثير احتمال وقوع هجوم كبير لاقتحام المناطق السكنية الكبيرة للسنة التي يعيش فيها مئات الآلاف، في حين يستعد المنشقون الأقل تجهيزا وعتادا -الذين ينضوون تحت لواء الجيش السوري الحر- لصدّ الهجوم.

وتحدث ناشطون عن مروحيات هجومية شاركت لأول مرة في الهجوم على أحياء حمص، في حين لاذ السكان بالأدوار الأرضية في غياب وجود ملاجئ يمكن الاحتماء بها.

وقال الناشط محمد حسن إن فترة هدوء قصيرة في القصف مكنته من مغادرة الطابق الأرضي لمنزله وتفقد مدى الأضرار التي وقعت، وقال حسن عبر هاتف يعمل من خلال الأقمار الصناعية "ليس هناك شارع واحد ليس فيه مبنيان أو أكثر إلا وتعرض لأضرار شديدة جراء القصف". وأضاف "نسمع من الثوار أن هجوما كبيرا قد يحدث قريبا ربما يوم السبت".

وقال إن هجمات المدفعية كانت موجهة إلى أحياء بابا عمرو والإنشاءات والخالدية ومناطق أخرى من المدينة يتحصن فيها المنشقون ويشنون منها هجمات كر وفر على مؤخرة قوات الأسد.

وقال حسن "أربع دبابات أو مركبات مدرعة دمرت اليوم على أطراف بابا عمرو، وبعض الخبز والمؤن الطبية تم تسليمها هناك للمرة الأولى منذ أيام على أيدي نشطاء جاؤوا من شارع البرازيل".

وقال وليد عبد الله وهو ناشط آخر في المدينة، إن المليشيات العلوية تلعب دورا داعما حيويا للقوات المهاجمة. وأضاف "حمص أصبحت عاصمة الانتفاضة وأخشى أن يستمر النظام في قصفها حتى تتحول إلى حماة أخرى"، في إشارة إلى الآلاف الذين قتلوا في قصف مدينة حماة واجتياحها في عام 1982 إبان حكم والد الرئيس الحالي الراحل حافظ الأسد.

وقال عبد الله "الجيش السوري الحر يستعد لصدّ هجوم بالشراك المفخخة وقد امتد مستوى عال من التكافل الاجتماعي أيضا خلال الانتفاضة في أحياء مثل بابا عمرو والخالدية وما وراءها وتعهد الناس بمقاومة ما يرون أنه هجوم طائفي".

وقالت لجان التنسيق المحلية إن 112 شخصا قتلوا في حمص وحدها بينهم ثلاث عائلات وستة أطفال وثلاث نساء، من بين 145 لقوا مصرعهم الخميس في سوريا.

نقص الإمدادات

محمد المحمد الطبيب بمشفى ميداني بحمص يستغيث بالعرب والأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية
وقال شهود عيان في مدينة حمص إن المستشفيات الميدانية في مناطق المعارضة المحاصرة تغص بالقتلى والجرحى بعد نحو أسبوع من قصف القوات الحكومية والقناصة للمدينة.

وقاربت الإمدادات الطبية والغذائية على النفاد، في حين ينزف بعض
المصابين في الشوارع حتى الموت في ظل خطورة عملية إنقاذهم ونقلهم لأماكن آمنة.

وفي فيديو مؤثر بث على الإنترنت، ناشد طبيب سوري يكافح من أجل علاج المصابين في مستشفى ميداني بمسجد العالم وقف القتل وإرسال مساعدات.

وقال الرجل واسمه محمد وهو يقف إلى جانب جثة ملطخة بالدماء على طاولة وينظر إلى الكاميرا "نناشد المجتمع الدولي مساعدتنا في نقل الجرحى، ننتظر هنا موتهم في المساجد، أناشد الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية الدولية وقف قصفنا بالصواريخ".

وأرسل ناشطون وسكان وأطباء نداءات استغاثة متعاقبة إلى المنظمات الإنسانية (منها الهلال الأحمر والصليب الأحمر) لتوفير المواد الطبية وعلاج المصابين وإجلائهم.

وفي هذا السياق دعت منظمة هيومن رايتس ووتش النظام السوري للتوقف عن قصف الأحياء السكنية في حمص.

وحذرت المنظمة دمشق من تدهور الوضع الإنساني لصعوبة وصول الإسعافات والمواد الطبية لمئات الجرحى. وأشارت إلى أنه لا توجد ممرات آمنة في محيط المدينة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات