القصر الرئاسي في نواكشوط (الجزيرة نت-أرشيف)

أضرم شاب موريتاني أمس النار في نفسه قرب القصر الرئاسي في نواكشوط، في حادثة هي الثانية من نوعها خلال عام.

وقالت وسائل إعلام موريتانية إن ثلاثينيا يدعى عبد الرحمن ولد بزيد سكب على نفسه البنزين قرب القصر الرئاسي –القريب من مجلس الشيوخ- ثم أضرم النار في نفسه، قبل أن تتدخل وحدة من الحرس الرئاسي وتطفئ النيران، وينقَل الشاب إلى المستشفى وهو بعد حي.

ووصف مصدر داخل المستشفى إصابات الشاب بالبليغة. وقال لوكالة "صحراء ميديا" إن الشاب بعد وصوله إلى المستشفى قال للنائب العام إنه معلم أوقف راتبه منذ عدة أشهر.

وكان شاب أقدم العام الماضي على حرق نفسه في المكان نفسه، ومات متأثرا بجروحه.

وباتت محاولات الانتحار حرقًا نمط احتجاج مألوفا في الدول العربية، منذ أقدم البوعزيزي في تونس على الانتحار بالنار، في خطوة أشعلت انتفاضة أطاحت بالرئيس زين العابدين بن علي.

المصدر : الصحافة الموريتانية,الألمانية