قتيل لقي مصرعه إثر اشتباكات سابقة بين مسلحين وقوات الأمن بتونس (الجزيرة)

أصيب عنصران من قوات الأمن التونسية في اشتباك مع مجموعة مسلحة بمدينة صفاقس جنوبي البلاد، ودفع الجيش بمجموعة من المروحيات العسكرية لمطاردة المسلحين.

ونقلت وكالة الأنباء التونسية الرسمية عن مصدر أمني -لم تذكره بالاسم- أن جنديا وأحد أفراد قوات الطلائع التابعة للحرس(الدرك) أصيبا بجروح أثناء تبادل إطلاق النار مع أفراد المجموعة المسلحة ببلدة بئر علي بن خليفة، بمحافظة صفاقس (275 كيلومترا جنوب تونس العاصمة).

وأشارت إلى أن الجريحين نقلا إلى أحد المستشفيات بمدينة صفاقس، فيما أكدت إذاعة "موزاييك إف إم" أن حالة أحد المصابين "حرجة".

وتحدثت الإذاعة عن مصادرة 7 أسلحة كلاشينكوف و500 عيار ناري داخل سيارة "مسروقة" كان يستقلها المسلحون قبل أن يتركوها ويفروا داخل غابة زيتون في المنطقة بعد أن حاصرتهم الشرطة.

ونقلت عن وزير الداخلية علي العريض قوله إن المنطقة التي فرّ إليها المسلحون "محاصرة بالكامل".

وقال شاهد عيان لوكالة يونايتد برس إنترناشيونال إن أربع مروحيات عسكرية تمشط حاليا الغابة التي يتحصن فيها المسلحون.

وأوضح أن منطقة بئر علي بن خليفة تحولت إلى ما يشبه المنطقة العسكرية، حيث وصل إليها العشرات من ناقلات الجند، إلى جانب توافد العشرات من أفراد القوات الخاصة التابعة للحرس الوطني.

وتواترت في الآونة الأخيرة أنباء عن ضبط الأمن التونسي لكميات من الأسلحة في مناطق متفرقة من البلاد.

وأعلنت السلطات التونسية أكثر من مرة عثورها على أسلحة حربية لدى تونسيين، إلى جانب تسجيل أكثر من اشتباك مسلح مع عناصر مسلحة، فيما ربط مراقبون انتشار الأسلحة في تونس بفوضى السلاح في ليبيا.

المصدر : وكالات