بانيتا أكد حصول واشنطن على معلومات استخباراتية تفيد بتفكير دمشق باستخدام الكيماوي (الفرنسية)

أكد وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا أن بلاده حصلت على معلومات استخباراتية تثير قلقا بالغا، وتفيد بأن حكومة الرئيس السوري بشار الأسد تدرس استخدام أسلحة كيماوية، بينما عبرت السلطات السورية عن خشيتها مما وصفته بمؤامرة لاتهامها باستعمال هذه الأسلحة.

وعبر بانيتا في مؤتمر صحفي عن قلق واشنطن حيال تفكير النظام السوري في استخدام أسلحة كيماوية، مع تقدم المعارضة خصوصا في اتجاه دمشق.

وأضاف أن العالم يراقب بانتباه شديد والرئيس الأميركي كان واضحا جدا لجهة حصول تداعيات إذا ارتكب الأسد "الخطأ الرهيب" باستخدام هذه الأسلحة الكيماوية ضد شعبه، مكررا أن هذا الأمر يشكل "خطا أحمر" بالنسبة إلى واشنطن.

وفي الأيام الأخيرة، أكد مسؤولون أميركيون أن دمشق تجمّع المكونات الكيماوية الضرورية لتجهيز الأسلحة الكيماوية بغاز السارين على الأرجح.

وخلال اجتماع للحلف الأطلسي في بروكسل الأربعاء، اعتبر وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أن "التحركات" داخل مخازن الأسلحة الكيماوية السورية تحتاج إلى "تأكيد".

في هذا السياق قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في بغداد، إن استعمال السلاح الكيماوي لن يكون مقبولا تحت أي ظرف، وتوعد بمحاكمة مرتكبي ما وصفها بهذه الجريمة.

وأضاف بان أنه عبر عن مخاوفه للحكومة السورية، مشيرا إلى أن استخدام هذه الأسلحة ستكون له "تبعات خطيرة على الشعب". وكان بان قد وجه رسالة إلى الرئيس السوري حذره فيها من أن استخدام الأسلحة الكيماوية سيكون "جريمة مدوية تنجم عنها عواقب مدمرة" كما قال الأربعاء المتحدث باسم الأمم المتحدة مارتن نسيركي.

المقداد يخشى أن يكون خوف الغرب من احتمال استخدام دمشق أسلحة كيماوية
تمهيدا للتدخل العسكري في البلاد (الجزيرة)

مؤامرة ومسرحية
في المقابل اتهمت سوريا الغرب باستخدام مسألة الأسلحة الكيماوية لتبرير التدخل العسكري مستقبلا، واصفة ذلك بالمسرحية.

وقال فيصل المقداد نائب وزير الخارجية السوري أمس إنه يخشى أن يكون تعبير الدول الغربية عن الخوف من احتمال استخدام دمشق أسلحة كيماوية تمهيدا للتدخل في البلاد.

وأضاف خلال مقابلة مع تلفزيون المنار اللبناني التابع لحزب الله، أن التقارير الإعلامية التي نقلت عن مسؤولي مخابرات أميركيين وأوروبيين قولهم إن سوريا تجهز أسلحة كيماوية ويحتمل أن تستخدمها، "مسرحية".

وكرر مواقف دمشق السابقة بأنه لو كانت سوريا تمتلك أسلحة كيماوية فلن تستعملها ضد الشعب، وقال إن أعداء سوريا قد يعطون من وصفهم بالإرهابيين أسلحة كيماوية ثم يلقون اللوم في استخدامها على دمشق.

وتابع أنه إذا فكرت القوى الأجنبية فعليا في العدوان، فعليها أن تفكر في العواقب. وعبر عن اعتقاده بأن الثمن سيكون باهظا، وأن على هذه القوى أن تفهم أنها تعرض المنطقة كلها ومحيطها للخطر إذا ارتكبت هذه "الحماقة".

وكانت شبكة "أن.بي.سي" التلفزيونية الأميركية قد نقلت الأربعاء عن "مسؤولين أميركيين" قولهم إن الجيش السوري زود قنابل بالمواد الكيماوية المولدة لغاز السارين، وينتظر أوامر نهائية من الرئيس الأسد لإلقائها من طائرات.

المصدر : وكالات