أفادت الشبكة السورية لحقوق الإنسان بأن 70 شخصا قتلوا أمس الأربعاء معظمهم سقطوا في العاصمة دمشق وريفها وإدلب، وذلك بينما تحتدم المعارك بين الجيش السوري الحر وقوات النظام في مناطق مجاورة لطريق مطار دمشق الدولي.

وقد اشتدت حدة المواجهات بين الطرفين على طريق مطار دمشق الدولي، فيما أعلن الجيش الحر سيطرته على مطار عقربا العسكري القريب.

وفي حين يحاصر الثوار مطارين عسكريين في حلب ودير الزور واصلت قوات النظام قصفها الجوي والمدفعي أحياء بالعاصمة ومدنا وبلدات بريفها ومناطق مختلفة في البلاد.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن قيادي في الجيش الحر يدعى أبو رعد تأكيده سيطرة مقاتليه على مطار عقربا العسكري القريب من مطار دمشق، وقد تحدث نشطاء ومصادر حقوقية سورية عن قتال ضار في محيط مطار عقربا وبلدتي بيت سحم وسقبا شرقي العاصمة وتعرض مدينة داريا بريف دمشق القريبة من العاصمة لقصف عنيف.

وأفادت شبكة شام والهيئة العامة للثورة السورية بأن الطيران الحربي التابع للنظام قصف بعنف مدينتي دومن وعربين وبلدات عقربا وبيت سحم وحران العواميد وبساتين المليحة وعدة مناطق بالغوطة الشرقية، كما تجدد القصف براجمات الصواريخ والمدفعية على مدينتي داريا والزبداني وسط اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات النظام في الزبداني.

وفي العاصمة دمشق تجدد القصف العنيف بالمدفعية الثقيلة على الأحياء الجنوبية، كما شنت قوات أمن النظام حملات دهم واعتقال في أحياء قبر عاتكة والمجتهد والموازيني وفق الهيئة العامة للثورة.

ويشهد محيط العاصمة السورية في الأيام الأخيرة حملة عسكرية واسعة تنفذها قوات النظام للسيطرة على معاقل لكتائب الجيش الحر فيها، لتأمين شريط بعرض ثمانية كيلومترات في محيط دمشق.

وفي حلب (شمال) أعلنت الهيئة العامة للثورة السورية أن قوات النظام قصفت محطة حرارية لتوليد الكهرباء في بلدة السفيرة بريف حلب، مما أدى إلى توقفها عن العمل، كما اندلعت اشتباكات قرب السجن المركزي وسط حصار لمدرسة المشاة التابعة لقوات النظام في حلب واستمرار الثوار بحصار مطار منغ العسكري بريف حلب بعد إعلانه بدء معركة للسيطرة على هذا المطار العسكري.

وشرقا في دير الزور أكد الجيش الحر أنه يواصل حصار مطار دير الزور العسكري منذ عدة أيام للسيطرة عليه، في حين أفادت شبكة شام بأن الطيران الحربي قصف حي الحميدية بالتزامن مع القصف بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون على معظم أحياء دير الزور وسط اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات النظام.

قتلى سقطوا في قصف استهدف طابورا على مخبز بحلب قبل يومين (الفرنسية)

مجزرتان وقصف
في غضون ذلك أفاد اتحاد تنسيقيات الثورة بوقوع مجزرة جديدة في حي بستان القصر بحلب أمس الأربعاء حيث سقط تسعة قتلى وعشرات الجرحى في حصيلة أولية إثر قصف مدفعي مكثف لقوات النظام قرب جامع بدر.

وأشارت الهيئة العامة للثورة إلى سقوط سبعة قتلى بينهم خمسة أطفال وإصابة 11 آخرين في قصف بالطيران على قرية الكستن الفوقاني التابعة لجسر الشغور بريف إدلب.

وفي ريف حماة أفادت الهيئة العامة للثورة بإحراق قوات النظام ستة منازل بالكامل وتنفيذها حملة اعتقالات بعد اقتحامها قرية شير.

وقد تجدد القصف العنيف على حي طريق السد بدرعا المحطة بالتزامن مع حملة دهم وحرق للمحال التجارية يشنها جيش النظام في سوق المدينة وفق شبكة شام.

كما أحرقت قوات النظام عددا من المنازل في قرية بكاس بالحفة بريف اللاذقية وفق الهيئة العامة للثورة التي أشارت إلى قصف طيران النظام بالبراميل المتفجرة قرى في ناحية ربيعة بريف اللاذقية على ساحل البحر الأبيض المتوسط.

وفي حمص وسط البلاد تعرض حي دير بعلبة لقصف عنيف جدا وسقط عدد كبير من الجرحى ودمر عدد كبير من المنازل وفق اتحاد تنسيقيات الثورة، كما قصفت قوات النظام حي جوبر بالمدينة ومدينتي القصير والحولة بريف حمص.

المصدر : الجزيرة + وكالات