نقطة تفتيش تعرضت لهجوم من القاعدة في محافظة البيضاء في مارس/آذار الماضي (الفرنسية-أرشيف)

ذكرت مصادر حكومية وقبلية يمنية أن ثلاثة أشخاص مرتبطين بتنظيم القاعدة قتلوا في غارة جوية جنوبي اليمن نفذتها في وقت متأخر من مساء أمس السبت طائرة أميركية من دون طيار، في ثاني عملية من نوعها خلال أقل من 24 ساعة.

ونقلت وكالة يونايتد برس إنترناشونال عن مصدر أمني قوله إن الغارة استهدفت عناصر القاعدة بمديرية ولد ربيع الواقعة في محافظة البيضاء جنوبي اليمن بعدة صواريخ أدّت إلى مقتل ثلاثة منهم وإصابة اثنين آخرين بجروح بليغة.

كما ذكر موقع "26 سبتمبر" عن مصدر أمني أن الغارة استهدفت سيارة كانت تقل عناصر من القاعدة وهي في طريقها من قرية خبزة في مديرية القريشية إلى قرية المناسح في مديرية ولد ربيع وأدت إلى احتراق السيارة بالكامل ومقتل ثلاثة كانوا على متنها.

وحسب المصدرين كان من بين القتلى رجل وصفوه بأنه قيادي بارز في تنظيم القاعدة اسمه صالح محمد العامري وآخران يدعيان سالم علي عبد الله العامري وعبد الواحد مطلوب العامري.

وقال شخص قبلي هرع إلى مكان الحادث لوكالة رويترز إن جثث القتلى "كانت متفحمة ودمرت السيارة تماما، والجثث تشوهت بالكامل لكن الحكومة تقول إنهم من القاعدة".

وشهد الأسبوع الماضي زيادة في الهجمات الصاروخية التي تستهدف مقاتلي القاعدة في المحافظات الجنوبية حيث استغل التنظيم احتجاجات مناهضة للحكومة في العام الماضي للسيطرة على أجزاء من الأرض قبل أن ينجح هجوم عسكري في يونيو/حزيران في إخراجهم من هناك.

فقد قتل أربعة أشخاص من القاعدة في غارة نفذتها طائرة أميركية من دون طيار مساء الجمعة على هدف بمدينة الشحر بحضرموت، كما قتل أربعة آخرون في غارة جوية أميركية الاثنين الماضي.

ويشار إلى أن نحو 200 عنصر من تنظيم القاعدة و15 مدنيا قتلوا وأصيب العشرات من الطرفين، بأكثر من 33 غارة لطائرات أميركية من دون طيار، على مناطق متعددة من اليمن، منذ مطلع العام الجاري.

ويمثل استقرار اليمن مبعث قلق أمني رئيسي للولايات المتحدة ودول الخليج بسبب موقعه الإستراتيجي ولأنه مقر لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب.

المصدر : وكالات