ثوار في محيط معرة النعمان بإدلب حيث يجري قتال في محيط معسكري وادي الضيف والحامدية (رويترز)
اشتبك الجيش الحر اليوم الأحد مع القوات النظامية داخل دمشق, وسيطر قبل ذلك على بلدة رنكوس بريفها, وعلى كتيبة عسكرية بحلب, وأسقط مروحية في إدلب. لكن القوات النظامية حققت من جهتها مكاسب ميدانية خاصة في حمص, ودفعت بتعزيزات في ريف دمشق وسط قصف ومدفعي أوقع في الجملة عشرات القتلى.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن اشتباكا بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة وقع اليوم في منطقة باب السلام في المدينة القديمة بدمشق.

وعقب الاشتباك الذي استغرق وقتا وجيزا, هُرعت سيارات إسعاف, وأُرسلت تعزيزات أمنية إلى المنطقة وفقا للمصدر نفسه.

ويأتي هذا التطور بينما يحتدم القتال في أطراف العاصمة, خاصة في بلدات الغوطة الشرقية.

داريا بريف دمشق خربها القصف, والقوات النظامية تحتشد على مشارفها لاقتحامها(الفرنسية)
جبهات القتال
وكان الجيش الحر أعلن في وقت سابق أنه سيطر على بلدة رنكوس بريف دمشق الشمالي عند الحدود مع لبنان بعد اشتباكات انسحبت على أثرها وحدات من الفرقة الرابعة التي يقودها ماهر الأسد.

وأكدت سما مسعود المتحدثة باسم شبكة سوريا مباشر للجزيرة سيطرة الجيش الحر على رنكوس وانسحاب حواجز نظامية منها, مشيرة في الأثناء إلى مقتل رضيع في قصف من القوات النظامية.

وتحدث المرصد السوري وناشطون عن غارات جوية بطائرات الميغ استهدفت اليوم بلدات جسرين وكفر بطنا وسقبا ومعضمية الشام بالغوطة الشرقية. وفي الوقت نفسه تحتشد قوات نظامية عند مداخل داريا والزبداني في محاولة لاستعادتهما وسط قصف بالمدافع وراجمات الصواريخ وفقا للمرصد السوري ولجان التنسيق المحلية.

بالقرب من الحدود مع الأردن حيث تحاول القوات النظامية استعادة مراكز حدودية استولى عليها الجيش الحر في وقت سابق, وتحدث المرصد السوري عن مصرع مقاتل معارض في تلك الاشتباكات.
 
واستمر القتال أيضا في محيط معسكري الحامدية ووادي الضيف قرب مدينة معرة النعمان بإدلب, وهما آخر معسكرين مهمين للقوات النظامية يحاول الجيش الحر السيطرة عليها منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي.
 
ووفقا للمرصد, استولى مقاتلون من جبهة النصرة وكتائب أخرى على حاجزين عند مدخل معسكر الحامدية. وفي إدلب أيضا, أكد المرصد السوري إسقاط مروحية هجومية بنيران لواء جبهة ثوار سراقب وريفها قرب مطار تفتناز العسكري.

وسيطرت كتائب للثوار في الأثناء على كتيبة الدفاع الجوي 599 في تلّ حاصل ريف حلب الذي يشهد أيضا قتالا حول مطاري منغ وكويرس العسكريين. 

القوات النظامية أعدمت عشرات في حي دير بعلبة بحمص حسب ناشطين (الأوروبية)

حمص
ميدانيا أيضا, كثف الجيش النظامي السوري القصف على أحياء حمص المحاصرة التي تخضع للجيش الحر, خاصة الخالدية وجورة الشياح, بالإضافة إلى الرستن والناصرية بريف المدينة.

وكان الجيش النظامي قد استعاد أمس حي دير بعلبة بحمص بعد هجوم أسفر عن مقتل نحو 200 شخص وفقا للناشطين المحليين الذين يوجهون نداءات استغاثة خشية حدوث مجازر جديدة.

وقالت الهيئة العامة للثورة السورية إن 33 شخصا قتلوا بحلول ظهر اليوم في غارات وقصف مدفعي على حماة وريف دمشق ومناطق أخرى. وقتل ستة مدنيين بينهم طفلان وسيدتان في قصف على كفرنبودة بحماة التي يشهد ريفها معارك متواصلة, كما سقط قتيلان على الأقل في قصف واشتباك بمعضمية الشام بريف دمشق.

وسقط أيضا قتلى وجرحى في قصف بالبراميل المتفجرة على بلدات بإدلب بينها كفر تخاريم وأرمناز وبنّش, وكذلك على بصرى الشام وبصر الحرير بدرعا.

وفي دمشق, تعرض حيا القابون وجوبر لقصف مدفعي, في حين قتلت سيدة وجرح آخرون في تفجيرين بمخيم اليرموك، حسب لجان التنسيق المحلية.

المصدر : الجزيرة + وكالات