كثفت قوات النظام السوري من قصفها اليوم الأحياء الجنوبية في العاصمة دمشق ومناطق في ريفها وريف اللاذقية ومدينة رأس العين بالحسكة، في حين قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن 37 شخصا قتلوا برصاص القوات النظامية.

فقد أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن الأحياء الجنوبية من العاصمة تتعرض للقصف، "حيث سمع دوي انفجارات في حيي التضامن والحجر الأسود".

وقالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن 37 شخصا قتلوا اليوم معظمهم في حمص ودمشق وريفها. بينما قصف الجيش النظامي قرى مصيف سلمى في ريف اللاذقية ومدينة رأس العين بالحسكة.

وأفادت الهيئة بأن قوات النظام قصفت بالمدفعية الثقيلة أحياء دمشق الجنوبية، كما استهدف القصف مدينة داريا وبلدتي بيت سحم ويلدا ومناطق في الغوطة الشرقية في ريف دمشق، بينما استمرت المعارك بين الجيشين الحر والنظامي في طريق مطار دمشق الدولي.

يأتي ذلك بينما تستمر الاشتباكات الضارية في محيط مطار دمشق الدولي، وسماع دوي انفجارات قرب مطار حلب، ومحاصرة الثوار لمطار دير الزور العسكري.

قصف لحمص
وفي حمص قالت لجان التنسيق المحلية إن الجيش النظامي قصف بقذائف الهاون أحياء جوبر والسلطانية وجورة الشياح في المدينة، كما قصفت قوات النظام بالمدفعية مدينتي الحولة والرستن في ريف حمص، مما أدى إلى مقتل وجرح عدة أشخاص، وتدمير عدد من المباني السكنية.

وشرقا في دير الزور، أفادت شبكة شام أن الجيش النظامي قصف أحياء الموظفين والجبيلة والرشدية والعرفي، كما شهدت هذه الأحياء اشتباكات بين قوات النظام والجيش الحر، وقال الجيش الحر إنه يحاصر مطار دير الزور العسكري.

من عناصر الجيش الحر في حلب (الأوروبية)

وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان في وقت سابق إلى أن قوات النظام قصفت فجر الاثنين، حي التضامن ومخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين الواقعين أيضا في جنوب العاصمة.

وفي محيط دمشق حيث تنفذ القوات النظامية منذ الخميس حملة عسكرية واسعة، شنت الطائرات الحربية غارتين على بلدة بيت سحم والبساتين المحيطة، بحسب المرصد الذي تحدث عن اشتباكات في هذه البساتين وتلك المجاورة لبلدة ببيلا المجاورة، والواقعتين إلى الجنوب من العاصمة.

وفي الزبداني شمال غرب دمشق، أفاد المرصد بأن الثوار هاجموا مبنى مدير المنطقة واشتبكوا مع عناصر الشرطة.

وتشن القوات النظامية حملة عسكرية واسعة في محيط دمشق وريفها منذ الخميس، سعيا لتأمين شريط بعرض ثمانية كيلومترات في محيط العاصمة، بحسب ما أفاد مصدر أمني سوري.

وقال المرصد في بيان إلكتروني إن الأحياء الجنوبية من العاصمة تتعرض للقصف "حيث سمع دوي انفجارات في حيي التضامن والحجر الأسود".

وكان 173 شخصا قتلوا بنيران قوات النظام أمس الأحد، وفق الشبكة السورية لحقوق الإنسان. وأحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان سقوط أكثر من 41 ألف شخص جراء النزاع المستمر منذ 20 شهرا.

اشتباك حدودي
من جهة أخرى أطلق مسلحون مجهولون النار من الأراضي السورية على مركز للجيش اللبناني في بلدة حدودية في شرق لبنان، بحسب ما أفاد بيان لقيادة الجيش مساء الأحد، أكدت فيه أن عناصرها ردوا على مصدر النيران.

وشهدت الحدود المشتركة بين سوريا ولبنان توترات منذ بدء النزاع السوري قبل 20 شهرا، شملت سقوط قذائف أطلقتها القوات النظامية السورية على بلدات حدودية لبنانية.

كذلك، حصلت صدامات بين مسلحين من الجانب السوري وقوات الأمن اللبنانية، أدى آخرها في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي إلى مقتل سوري وإصابة عشرة من قوى الأمن اللبنانية.

وتتهم سوريا تيارات سياسية لبنانية بتسهيل تهريب المسلحين والدعم للمقاتلين المعارضين، لا سيما في مناطق حدودية ذات غالبية سنية.

المصدر : الجزيرة + وكالات