ست شاحنات محملة بمواد البناء عبرت معبر رفح السبت (الأوروبية)

سمحت مصر السبت بدخول مواد بناء مقدمة من قطر لقطاع غزة عبر معبر رفح إيذانا ببدء تنفيذ مشاريع إعادة الإعمار التي تعهد بها أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني خلال زيارته للقطاع في 23 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بحسب ما ذكر مسؤول حدودي.

وتعد هذه المرة الأولى التي تسمح فيها مصر بدخول مواد من هذا النوع عبر معبر رفح منذ سيطرة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على القطاع عام 2007.

وقال المسؤول الحدودي الذي طلب عدم نشر اسمه إن الشحنة التي دخلت القطاع جزء من مواد بناء، مؤكدا أن هذه الخطوة "لا تمثل بداية للفتح الكامل للمعبر الذي تسعى إليه حركة حماس".

واعتبر رئيس المكتب الإعلامي لحكومة حماس إيهاب الغصين أن فتح المعبر أمام شحنة مواد بناء هو "خطوة إيجابية"، معبرا عن أمله في أن تفتح مصر المعبر بشكل دائم أمام السلع ليكون بإمكان الفلسطينيين الحصول على ما يحتاجون إليه.

وأكد مسؤولون فلسطينيون أن هذه الشحنة من مواد البناء هي الأولى التي تختلف عن مواد الإغاثة الطبية المقدمة للقطاع عبر المعبر منذ عام 2006.

وقد دخلت فعليا لغزة اليوم السبت ست شاحنات محملة بمواد البناء، ومن المتوقع دخول مزيد من الشاحنات في وقت لاحق، بحسب المسؤولين الفلسطينيين.

يشار إلى أن مصر تخصص معبر رفح حتى الآن لدخول الأفراد والمعونات الطبية فقط منذ انتهاء الاحتلال الإسرائيلي لغزة في آب/أغسطس 2005، فيما كان يتم إدخال بقية المساعدات عبر معبر العوجة على الحدود بين مصر وإسرائيل.

وكان أمير قطر قد تعهد خلال زيارته للقطاع في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بتمويل خمسة مشاريع لإعادة إعمار قطاع غزة المحاصر بمبلغ 400 مليون دولار.

وتشمل هذه المشاريع تأهيل ثلاثة شوارع رئيسية في القطاع، من بينها شارع صلاح الدين وبناء مستشفى ومدينة الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني السكنية.

المصدر : وكالات