قالت الخارجية المصرية اليوم السبت إنها تجري اتصالات مكثفة مع السلطات الأمنية ووزارة الخارجية في دولة الإمارات العربية المتحدة لمعرفة أسباب احتجاز جهات أمنية إماراتية غير معلومة لثلاثة أطباء مصريين.

وقال المتحدث الرسمي باسم الخارجية المصرية الوزير المفوض عمرو رشدي إن وزارته على اتصال دائم بالسفارة والقنصلية المصريتين في أبو ظبي ودبي لمتابعة تطورات القبض على عدد من المواطنين المصريين في دبي.

وأضاف "تجري كل من السفارة والقنصلية المصريتين منذ أكثر من أسبوع اتصالات مكثفة مع السلطات الأمنية ووزارة الخارجية الإماراتية لاستيضاح أسباب احتجاز المواطنين المصريين وطلب مقابلتهم لتقديم المساندة القنصلية لهم".

ولفت رشدي، حسب بيان للخارجية تلقت وكالة الأنباء الألمانية نسخة منه اليوم السبت إلى أن القنصلية على اتصال دائم مع ذوي المواطنين المصريين المقبوض عليهم.

يشار إلى أن لجنة الحريات بالنقابة العامة للأطباء في مصر، قالت إنه احتجز ثلاثة أطباء لدى جهات أمنية غير معلومة في دولة الإمارات، وهم علي سنبل ومحمد شهدة وعبد الله زعزع.

المصدر : الألمانية