ناقلة الطائرات الروسية "كوزنتسوف" بميناء طرطوس السوري في يناير/كانون الثاني الماضي (الأوروبية)

أعلنت وزارة الدفاع الروسية الخميس أن وحدات من مشاة البحرية المخصصة لعمليات مكافحة "الإرهاب" الموجودة على متن مجموعة السفن الروسية المنتشرة قرب سواحل سوريا ستجري تدريبات على تأمين السفن.

وقالت الوزارة في بيان أوردته قناة "روسيا اليوم" إن البحارة الروس سيجرون مجموعة من التدريبات على الدفاع الجوي والسفن والغواصات.

وأشارت إلى أن سفينتي الإنزال الكبيرتين "نيكولاي فيلتشينكوف" و"أزوف" التابعتين لأسطول البحر الأسود الروسي قد عبرتا منطقة مضيقي البوسفور والدردنيل وستنضمان قريبا إلى مجموعة السفن الروسية التي تتكون من الطراد الصاروخي "موسكو" وسفينة الحراسة "سميتليفي" والناقلة "إيفان  بوبنوف" والقاطرة "ب س 406". 

وأوضح بيان الوزارة أن مجموعة السفن تقوم بتنفيذ مهمات الخدمة القتالية في الجزء الشرقي من البحر الأبيض المتوسط.

وذكر أن مرابطة وحدات مشاة البحرية المخصصة لعمليات مكافحة "الإرهاب" على متن السفن العسكرية بدأت بعد الهجوم "الإرهابي" على المدمرة الأميركية "يو إس إس كول" باليمن في أكتوبر/تشرين الأول 2000 والذي أسفر عن مقتل 17 بحارا أميركيا.

يُذكر أنه قد أعلن في وقت سابق أن مجموعة السفن التابعة لأسطول البحر الأسود الروسي المنتشرة بالجزء الشرقي من البحر الأبيض المتوسط قد تزور ميناء طرطوس السوري، حيث يوجد مركز التأمين المادي والتقني الروسي بهدف الصيانة.

المصدر : الألمانية