قتلى باشتباكات بين قبليين والجيش اليمني
آخر تحديث: 2012/12/25 الساعة 20:24 (مكة المكرمة) الموافق 1434/2/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/12/25 الساعة 20:24 (مكة المكرمة) الموافق 1434/2/12 هـ

قتلى باشتباكات بين قبليين والجيش اليمني

 وحدة من الجيش اليمني تصدت لمسلحين قبليين في مأرب (الفرنسية-أرشيف)

لقي 16 شخصا على الأقل بينهم خمسة جنود مصرعهم في اشتباكات بين مسلحين قبليين وقوة من الجيش اليمني، بعدما منع قبليون بالقوة فريقاً فنياً من إصلاح أنبوب تصدير النفط الخام بمنطقة حباب(140 كيلومترا شرق صنعاء) بمحافظة مأرب شمال شرق اليمن.

ونقلت وكالة أسوشيتدبرس عن مصدر أمني عسكري أن مواجهات مسلحة وقعت بمنطقة حباب في مأرب في الساعات الأربع والعشرين الماضية بتدبير من قيادي قبلي يدعم تنظيم القاعدة، مما أدى إلى مقتل 11 مسلحا قبليا وثلاثة جنود. لكن مصادر أخرى أشارت إلى مقتل خمسة جنود و11 مسلحا.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر قبلي قوله إن سبعة جنود قتلوا في المواجهات، كما قتل عشرة من رجال القبائل، وأصيب 18 آخرون.

وقال مصدر أمني إن الاشتباك وقع عندما أقدم مسلحون قبليون على منع فريق هندسي ترافقه قوة من الجيش من إصلاح أنبوب النفط في المنطقة، مما أدى إلى مقتل سبعة مسلحين قبليين وثلاثة جنود، وجرح عدد آخر من الجانبين.

وأشار مصدر قبلي لوكالة الصحافة الفرنسية إلى أن حملة الجيش استهدفت الزعيم القبلي صالح بن حسين دماج الذي يعتقد أنه مسؤول عن تفجير أنبوب النفط عدة مرات للضغط على الحكومة لدفعها لتعويضه بمائة مليون ريال (نحو480 ألف دولار) بدل أرض صودرت منه في صنعاء.

وتدور مواجهات مسلحة بين الطرفين منذ أسابيع بعد تصاعد الهجمات التي تستهدف أنابيب النفط وأبراج الكهرباء في المحافظة بشكل غير مسبوق، وقد سقط نتيجتها نحو 50 بين قتيل وجريح، من الجانبين.

يشار إلى أن الهجمات التي تستهدف أنابيب النفط والغاز المسال وخطوط الكهرباء تسببت في خسائر للخزانة العامة، قدرتها الحكومة اليمنية بـ4 مليارات دولار خلال عام واحد.

اغتيال ضابط
من جهة أخرى، اغتال مسلّحون مجهولون يستقلون دراجة نارية اليوم الثلاثاء، ضابطاً رفيعاً في الجيش اليمني بصنعاء، فيما أصيب ضابط في الحرس الجمهوري بجروح خطرة برصاص مجهولين أيضاً.

وقال مصدر أمني يمني مسؤول إن مسلحين مجهولين يعتقد أنهم مرتبطون بتنظيم القاعدة فتحوا النار صوب العقيد فضل محمد علي الردفاني، وهو مستشار لوزير الدفاع اليمني بجوار المؤسسة الاقتصادية، فأردوه قتيلاً على الفور.

وأشار المصدر إلى فشل محاولة أخرى استهدفت العقيد سليم الغرباني من قوات الحرس الجمهوري في منطقة دار سلم عند المدخل الجنوبي لصنعاء، عندما أطلق مسلحون النار صوبه، غير أنه أصيب بجروح خطيرة نقل على إثرها إلى المستشفى.

وفي تطور آخر، قالت وزارة الدفاع إن شخصا ألقي القبض عليه في صنعاء اليوم لزرعه قنبلة في سيارة ضابط بقوات الأمن المركزي، وقالت الوزارة إنه تم إحباط محاولة تفجير السيارة.

وفي مكان آخر بالمدينة، قال مسؤول في وزارة النقل إن مسلحين فتحوا النار على منزل وزير النقل محمد ناصر أحمد، مما أسفر عن إصابة اثنين من حراسه.

ووقعت سلسلة الهجمات بعد أقل من أسبوع من إجراء الرئيس عبد ربه منصور هادي إصلاحات في القوات المسلحة، في إطار خطة لنقل السلطة توسطت فيها دول الخليج وساعدت على تنحي الرئيس السابق علي عبد الله صالح عن السلطة في فبراير/شباط الماضي.

المصدر : وكالات