قال ناشطون سوريون إن الجيش الحر قصف مطار كويرس العسكري وأعطب طائرة مروحية على مدرجه، كما سيطر على سرية داخل مطار منغ العسكري في في ريف حلب الشرقي. وقد سقط 134 قتيلا بنيران قوات النظام الاثنين، بينهم 15 -ضمنهم 10 أطفال- قتلوا في قصف استهدف تجمعا لمدنيين أمام مخبز في تلبيسة بريف حمص.

وأوضح الناشطون أن الجيش السوري الحر دمر الاثنين رتل إمداد عسكري للنظام، كما أنه سيطر على سرية عسكرية داخل مطار منغ العسكري بريف حلب، بعد أن اقتحم جزءا من المطار وتمكن من قتل عدد من قوات النظام وإعطاب عدد من الآليات داخله.

كما أفاد ناشطون بأن الجيش الحر قام بإعطاب طائرة مروحية على مدرج مطار كويرس العسكري قرب بلدة دير حافر في ريف حلب الشرقي، وأنه قصف المطار بقذائف الهاون، واستهدف مقاتلوه مدرجات المطار بصواريخ محلية الصنع.

ناشطون يتهمون قوات النظام السوري بإلقاء قنابل تحوي غازات سامة على أحياء بمدينة حمص (الجزيرة)

قصف وقتلى
في هذه الأثناء قالت الهيئة العامة للثورة السورية إن 134 شخصا قتلوا الاثنين بنيران قوات النظام معظمهم في حمص ودمشق وريفها. وأمطر جيش النظام مدن وبلدات ريف دمشق بالقذائف. كما تعرضت أحياء عدة في دير الزور لقصف مدفعي. 

وأوضحت الهيئة العامة أن 15 قتيلا -بينهم 10 أطفال وعدد من النساء- سقطوا بقصف على مخبز بمدينة تلبيسة بحمص.

وأفادت شبكة شام أن طائرة حربية من طراز ميغ أغارت على المخبز الوحيد في تلبيسة إضافة إلى مستشفى ميداني بجواره، مما أسفر أيضا عن جرح عشرات وتدمير عدة مبان سكنية.

من جانبه قال المرصد السوري لحقوق الإنسان في بريد إلكتروني لوكالة الصحافة الفرنسية "نفذت طائرات حربية عدة غارات جوية على مدن وبلدات الغوطة الشرقية، رافقها تصاعد لسحب الدخان من المنطقة"، بعدما أشار في وقت سابق إلى أن الطيران الحربي السوري نفذ غارتين على بلدة جسرين والمنطقة الواقعة بين بلدتي جسرين وكفربطنا.

وقالت الهيئة العامة للثورة السورية إن عشرة أشخاص قتلوا وأصيب العشرات في قصف بالمروحيات على بلدة الغنطو بريف حمص. 

غازات سامة
وكانت تقارير متطابقة أفادت بأن النظام السوري استخدم قنابل تحوي غازات سامة في حييْ الخالدية والبياضة بحمص.

وقد أكد رئيس الأركان السابق في هيئة الحرب الكيميائية في الجيش السوري، عدنان سلو، أن القوات النظامية استخدمت السلاح الكيميائي الليلة الماضية في قصف البياضة والخالدية ودير بعلبلة في حمص. وأضاف أن القنابل التي أطلقها الجيش على تلك المناطق كانت مزودة بغاز السارين القاتل.

وأفاد المركز الإعلامي السوري بأن استعمال الغازات السامة بحمص تسبب في وقوع ست وفيات وأربع حالات شلل وأربع حالات عمى، إضافة إلى 63 مصابا.

وذكرت شبكة شام الإخبارية أن مدينة الحولة بريف حمص قصفت كذلك بالمدفعية وراجمات الصواريخ.

وقد وردت أنباء عن قطع التيار الكهربائي عن معظم مناطق دمشق وانفجارات عنيفة هزت العاصمة وريفها فجر الاثنين.

وفي الريف الدمشقي أفاد المركز بأن قصف قوات النظام استهدف بلدات ومدنا عدة منها النشابية والمعضمية وداريا وعربين وسقبا، فيما تواصلت المعارك بين الثوار وقوات الجيش النظامي على أكثر من محور في المنطقة.

عشرات القتلى والجرحى سقطوا بقصف جوي على مخبز في مدينة حلفايا بريف حماة (الجزيرة)

مجزرة حلفايا
وقد قتل 181 شخصا الأحد في هجمات وقصف متواصل تشنه قوات النظام على عدد من المناطق السورية. من بين القتلى 93 بينهم نساء وأطفال قتلوا في غارة جوية استهدفت مخبزا في حلفايا بريف حماة.

وأفاد ناشطون بأن مستشفيات حلفايا وإدلب المجاورة تغص بالجرحى، وهو ما يجعل أعداد القتلى مرشحة للارتفاع. وتخضع حلفايا لسيطرة الجيش الحر منذ أسبوع.

وقد تضاربت الأنباء بشأن عدد قتلى المخبز الآلي الأهلي في حلفايا، فبينما تحدث نشطاء عن سقوط العشرات أشار آخرون إلى أن العدد قد يتجاوز 200 أو 300 قتيل إضافة إلى مئات الجرحى، وسط توقعات بارتفاع عدد الضحايا بسبب خطورة الإصابات وضعف الإمكانيات الطبية.

وقال الناشط أبو مصعب الحموي للجزيرة من ريف حماة إن طائرات ميغ استهدفت باب المخبز أثناء تجمهر السكان للحصول على الخبز بعد أيام من انقطاع الطحين عن المنطقة.

وتحدث الناشط باسل درويش للجزيرة من ريف حماة أيضا مشيرا إلى أن أكثر من ألفي شخص كانوا موجودين أمام المخبز وحوله عندما وقع القصف، وأن عدد القتلى قد يزيد على 200، وأوضح أن عدد الضحايا مرشح للزيادة لوجود جثث تحت الأنقاض.

المصدر : الجزيرة + وكالات