الإبراهيمي: الوضع في سوريا ما زال يدعو للقلق (الفرنسية)

بحث المبعوث العربي الدولي المشترك إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي في دمشق اليوم مع الرئيس السوري بشار الأسد الوضع في سوريا والخطوات التي يمكن اتخاذها في المستقبل، في حين رفضت المعارضة ما نقلته وسائل إعلام عن خطة أميركية روسية يحملها الإبراهيمي للأسد.

وأعرب الإبراهيمي إثر لقائه الأسد عن أمله بأن تتجه الأطراف المعنية بالأزمة السورية نحو حل يضع حدا لواقع وصفه بالمقلق.

وأكد المبعوث المشترك لوكالة الصحافة الفرنسية عقب اللقاء أن "الوضع في سوريا لا يزال يدعو للقلق، ونأمل من الأطراف كلها أن تتجه نحو الحل الذي يتمناه السوري ويتطلع إليه".

وتابع الإبراهيمي "تشرفت بلقاء الرئيس وتكلمنا في الهموم الكثيرة التي تعاني منها سوريا في هذه المرحلة".

وقال إن الأسد تحدث عن نظرته لهذا الوضع، و"أنا تكلمت عما رأيته في الخارج في المقابلات التي أجريتها في المدن المختلفة مع مسؤولين مختلفين في المنطقة وخارج المنطقة، وعن الخطوات التي أرى أنها قد تساعد الشعب السوري".

يشار إلى أن صحفية لوفيغارو الفرنسية تحدثت في وقت سابق عن خطة أميركية روسية يحملها الإبراهيمي في زيارته إلى دمشق، في محاولة وصفتها تقارير إعلامية بأنها زيارة الإنذار الأخير.

وتتضمن الخطة -حسب الصحيفة- تشكيل حكومة انتقالية مؤلفة من وزراء يحظون بقبول طرفي الأزمة في سوريا، على أن يحتفظ الأسد بالسلطة حتى استكمال ولايته عام 2014، ولكن دون أن يحق له الترشح في الانتخابات القادمة.

يشار إلى أن آخر زيارة قام بها الإبراهيمي لدمشق كانت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي حين تفاوض على هدنة بمناسبة عيد الأضحى، ولكنها لم تصمد إلا ساعات معدودة.

المالح يصف الخطة الأميركية الروسية بالهراء (الجزيرة-أرشيف)

رفض المعارضة
في المقابل، وصف رئيس اللجنة القانونية في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية هيثم المالح الخطة الأميركية الروسية بالهراء.

وقال إن الائتلاف يمثل الشعب ولا يمكن له أن يرضى بطرح كهذا، وإلا فسيؤدي ذلك إلى سقوطه أمام الشعب، حسب تعبيره.

وتساءل في حديث مع الجزيرة قائلا: كيف يمكن أن يكافأ القاتل على جرائمه ببقائه في السلطة؟ في إشارة إلى الرئيس بشار الأسد.

ووفقا للصحيفة الفرنسية، تواجه تلك الأفكار اعتراضات أيضا من قبل أطراف عدة، فإيران ليست راضية عن استبعادها من هذه العملية، وهو ما جعلها تبعث نائب وزير خارجيتها إلى موسكو، كما أن ائتلاف المعارضة السوري يعارض أي مفاوضات مع الأسد و"مع الذين تلطخت أيديهم بالدماء".

المصدر : الجزيرة + وكالات