مخيم اليرموك تعرض لغارات وشهد اشتباكات أجبرت آلافا من ساكنيه على مغادرته (الجزيرة-أرشيف)

طالبت الجامعة العربية الأمم المتحدة والمجتمع الدولي الضغط على إسرائيل لتمكين اللاجئين الفلسطينيين الذين يحاولون الهرب من مخيم اليرموك بدمشق من الدخول إلى الأراضي الفلسطينية.

وأدان مجلس الجامعة، في بيان صدر بختام دورته غير العادية على مستوى المندوبين الدائمين بمقر الأمانة العامة بالقاهرة، ما يتعرّض له اللاجئون الفلسطينيون بمخيم اليرموك والمخيمات الفلسطينية الأخرى بسوريا و"الذي يهدّد بكارثة إنسانية خطيرة تمس مصير وحياة آلاف الفلسطينيين الموجودين على الأراضي السورية، ويشكل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي الإنساني".

كما طالب كافة الأطراف المعنية بتجنيب اللاجئين الفلسطينيين آثار النزاع في سوريا، وعدم زجّهم في أتون الصراع الدائر هناك، والالتزام بمسؤولياتهم تجاه المحافظة على أمن اللاجئين وتوفير الحماية لهم وتقديم العون الإنساني والصحي العاجل.

كما طالب المجلس المجتمع الدولي والأمم المتحدة بالمساعدة والضغط على إسرائيل لتمكين اللاجئين الفلسطينيين الذين يحاولون الهرب من القتال إلى دخول دولة فلسطين المحتلة.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس طلب الأربعاء الماضي من أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون والمجتمع الدولي تمكين الفلسطينيين النازحين من مخيم اليرموك من دخول الأراضي الفلسطينية.

يُشار إلى أن عشرات القتلى والجرحى سقطوا في قصف تعرّض له مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب دمشق الأحد الماضي بعدما وصل القتال بين الحكومة والمعارضة إلى المخيم.

وكانت طائرات تابعة لنظام الأسد قد قصفت الأحد الماضي مخيم اليرموك مما أوقع 24 قتيلا، وفق بيانات صادرة عن لجان شعبية بالمخيم، وقالت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين إن نحو مائة ألف فلسطيني من زهاء 150 ألفا يقيمون بالمخيم، نزحوا جراء أعمال العنف.  

وقد نفى وزير الإعلام السوري تدخل الجيش في الأحداث الدموية التي شهدها المخيم، مشددا على "ضرورة عدم زج المخيمات الفلسطينية في الأزمة" السورية.

وقال عمران الزعبي في مؤتمر صحفي بدمشق اليوم "الجيش السوري لم يتدخل في مسألة المخيم عسكريا على الإطلاق، لا برا ولا جوا، والمسألة تمت بالتوافق وبالاتفاق مع اللجان الشعبية الفلسطينية والإخوة في المخيم، وانسحبوا عندما أدركوا أن الجيش لن يتدخل".

المصدر : وكالات