محمد جميل ولد منصور حصل على 79.03% من أصوات المؤتمرين (الجزيرة)

أمين محمد-نواكشوط

جدد المؤتمر العام لحزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية (تواصل) الإسلامي الثقة في رئيسه الحالي محمد جميل ولد منصور لقيادة الحزب مرة أخرى مدة أربع سنوات قادمة، وذلك في ختام أعمال مؤتمر عقده الحزب بالعاصمة الموريتانية نواكشوط.

وتنافس ثلاثة من قادة الحزب للفوز برئاسته للفترة القادمة، هم الرئيس الحالي ولد منصور، ونائباه محمد غلام ولد الحاج الشيخ، والشيخاني ولد بيبه، ولكن ولد منصور تمكن من تحقيق فوز كبير على منافسيه حين حصل على 79.03% من أصوات المؤتمرين، بينما حصل منافسه الأول محمد غلام على 13.09% من أصوات الناخبين، وحل ولد بيبه ثالثا بنحو 8% من أصوات المؤتمرين.

وترشح للفوز برئاسة الحزب 17 من قيادات الحزب من بينهم امرأة، ولكن 14 منهم انسحبوا من المنافسة قبل بداية التصويت، لتنحصر في القياديين الثلاثة، فيما سادت حالة من عدم اليقين بشأن من سيفوز في هذه الانتخابات قبل أن تكشف النتائج الرسمية عن فوز ساحق للرئيس الحالي.

اعتراف
جانب من المؤتمر لحظة إعلان النتائج  (الجزيرة)
وفور الإعلان عن النتائج سارع المرشحان الخاسران لتهنئة المرشح الفائز، وأعلنا أمام المؤتمر اعترافهما بالنتائج وتقديرهما للجو الذي ساد عملية الاقتراع، وتوقعا أن تنعكس هذه العملية على أداء ومكانة الحزب في المستقبل.

واعتبر المرشح الخاسر الشيخاني ولد بيبه أن المرشح الفائز محمد جميل ولد منصور "من أكفأ وأقدر أعضاء الحزب على قيادته، وتجديد الثقة له يمثل نصرا للحزب ولأنصاره، وما جاء عن شورى واختيار سيكون هو الأفضل".

وقال المرشح الآخر الخاسر محمد غلام ولد الحاج الشيخ إن "الجو الرائع الذي نظمت فيه عملية الاقتراع كان مكسبا للحزب، وسيمثل إضافة حقيقية لنجاحاته في المستقبل".

المصدر : الجزيرة