أمين عام مجلس التعاون الخليجي طالب بتمكين الشعب السوري من تقرير مصيره (الفرنسية-أرشيف)

أكد الأمين العام لـمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني سيادة الإمارات على الجزر الثلاث المتنازع عليها مع إيران، مشيرا في الوقت نفسه إلى عدم تدخل المجلس في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، ودعمه للقرارات التي يصل إليها الشعب المصري.

وقال الزياني في تصريحات لصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية الصادرة اليوم السبت، إن موقف مجلس التعاون وسياسته واضحة بأنه "لا يوجد أي خلاف مع الشعب الإيراني المسلم الجار، ونحن نلتزم بعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، ونحترم علاقة حسن الجوار ونؤمن بمعالجة النزاعات بالطرق السلمية، وبالمقابل لا نرضى ولا نقبل بأن تتدخل أي دولة في شؤوننا الداخلية".

وأضاف أن "موقف المجلس من احتلال إيران للجزر الإماراتية الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى واضح وثابت، إذ أنه احتلال إيراني لجزر خليجية".

وأكد الزياني أن أي قرارات أو إجراءات تتخذها إيران لن تغير من الحقائق التاريخية والقانونية لسيادة الإمارات على جزرها، معربا عن أمله في حل هذه القضية بالطرق الدبلوماسية أو باللجوء إلى محكمة العدل الدولية.

دول الثورات
وفيما يتعلق بسوريا، قال الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي إن دول الخليج تطالب بنقل السلطة وتمكين الشعب السوري من تقرير مصيره.

وفي الملف اليمني، جدد الزياني دعوته لجميع الأطياف اليمنية للانضمام للحوار الوطني باعتباره "ركيزة" من ركائز المبادرة الخليجية لإنهاء الأزمة السياسية اليمنية.

وفي الشأن المصري، قال الزياني إن مصر دولة محورية ولها ثقل كبير في الوطن العربي وفي منطقة الشرق الأوسط وهي دولة شقيقة نتمنى لها ولشعبها الأمن والأمان والاستقرار والرخاء.

وشدد على دعم المجلس لأي قرار يصل إليه الشعب المصري طالما أنه يحقق له تطلعاته في الازدهار والاستقرار، مشيرا إلى أن الحراك السياسي في مصر شأن داخلي نتمنى من الله أن يفضي إلى ما يتمناه الشعب المصري.

المصدر : الألمانية