نتنياهو يتعهد بمواصلة البناء الاستيطاني
آخر تحديث: 2012/12/22 الساعة 14:16 (مكة المكرمة) الموافق 1434/2/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/12/22 الساعة 14:16 (مكة المكرمة) الموافق 1434/2/9 هـ

نتنياهو يتعهد بمواصلة البناء الاستيطاني

نتنياهو: سأتجاهل إدانة المجتمع الدولي لخطط البناء المرتقب بالقدس (الفرنسية)

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن بلاده ستواصل البناء الاستيطاني في القدس رغم الإدانة من الأمم المتحدة والمجتمع الدولي.

وفي مقابلة أمس الجمعة مع القناة الثانية بالتلفزيون الإسرائيلي وستبث اليوم، قال نتياهو إن "القدس عاصمة الدولة اليهودية منذ ثلاثة آلاف عام، وأريد أن أقول ذلك بوضوح".

وأشار إلى أن سيتجاهل إدانة المجتمع الدولي لخطط البناء المرتقب في القدس، مضيفا أن "الحائط الغربي ليس أرضا محتلة، ولا أهتم بما تقوله الأمم المتحدة".

وفي إعرابه عن قناعته بفوزه في الانتخابات المقبلة، قال "إن مواطني إسرائيل سيرسلون رسالة ليس فقط على المستوى المحلي ولكن على مستوى المجتمع الدولي".

وكانت الحكومة قد وافقت على سلسلة من خطط البناء الاستيطاني بالقدس والضفة الغربية المحتلتين، حيث وافقت على بناء 2600 وحدة سكنية بمستوطنة حي جفعات هاماتوس جنوبي القدس.

كما وافقت على بناء 1500 وحدة سكنية بمستوطنة رامات شلومو شمال القدس وأكثر من ثلاثة آلاف وحدة بالمنطقة التي تسمى "إي 1" الواقعة بين القدس ومستوطنة معاليه أدوميم، فضلا عن ثلاثة آلاف وحدة أخرى في مكان آخر بالقدس والضفة.

منطقة إي 1 أعلنت إسرائيل أخيرا عن بناء وحدات استيطانية فيها (الجزيرة)
انتقادات واحتجاجات
ولقد لقيت الخطط الاستيطانية انتقادات دولية، فقد أدانت دول الاتحاد الأوروبي وروسيا أمس الجمعة الخطط الاستيطانية بالضفة، ودعت الفلسطينيين والإسرائيليين إلى اتخاذ "خطوات جريئة وملموسة نحو السلام".

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ومسؤولة السياسية الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون في بيان "يعبر الاتحاد الأوروبي وروسيا الاتحادية عن الفزع الشديد ويعارضان الخطط الإسرائيلية لتوسيع مستوطنات في الضفة الغربية وخاصة خطط تطوير المنطقة إي 1".

وقال الاتحاد الأوروبي وروسيا -اللذان يشكلان مع الولايات المتحدة والأمم المتحدة اللجنة الرباعية للوساطة بالشرق الأوسط- إن المستوطنات غير قانونية طبقا للقانون الدولي وتمثل عقبة بطريق السلام.

وأشار البيان إلى أن الاتحاد الأوروبي ورسيا "لن يعترفا بأي تغييرات على حدود ما قبل 1967، بما في ذلك بالقدس، فيما عدا ما اتفق عليه الطرفان".

بان كي مون طالب إسرائيل بعدم مواصلة ما وصفه بالنهج الخطير (الفرنسية)

انتهاك خطير
وكانت كتلة حركة عدم الانحياز في مجلس الأمن الدولي أدانت خطط الاستيطان الإسرائيلية، وقال السفير الهندي لدى الأمم المتحدة هارديب سينغ بوري لدى قراءته بيان الكتلة "تدين حركة عدم الانحياز الإعلان الاستفزازي الأخير من قبل إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، الخاص ببناء ثلاثة آلاف وحدة على أرض فلسطينية مصادرة بمنطقة تقع شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة، بالإضافة إلى إعلانات عن بناء ثلاثة آلاف وستمائة وحدة إضافية".

وأضاف أن حركة عدم الانحياز تشدد على أن الأنشطة الاستيطانية الإسرائيلية تمثل انتهاكاً خطيراً للقانون الإنساني الدولي وتخالف قرارات كثيرة للأمم المتحدة بما في ذلك قرارات صادرة من مجلس الأمن الدولي.

وفي وقت سابق أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن "قلقه حيال تكثيف" الاستيطان الإسرائيلي بالضفة والقدس المحتلة، وطلب من إسرائيل "عدم مواصلة هذا النهج الخطير" الذي يضر بآفاق عملية السلام.

من جهته أكد الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة الخميس أن إسرائيل "ستحاسب" على "جرائم" الاستيطان بالأراضي الفلسطينية.

وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات "لم يعد أمامنا مجال إلا دراسة الخيارات المتعلقة بمحاسبة ومساءلة إسرائيل وفق القانون الدولي، وقد بدأت هذه الدراسة".

المصدر : وكالات

التعليقات