المالكي انتقد وصف العيساوي للقوات العراقية بالمليشيات (الأوروبية-أرشيف)

دعا مجلس محافظة الأنبار العراقية إلى بدء عصيان مدني يوم الأحد، احتجاجا على اعتقال عدد من أفراد حماية وزير المالية رافع العيساوي الخميس الماضي. وفي المقابل انتقد رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي تصريحات العيساوي التي وصف فيها قوات الجيش والشرطة الحكومية بأنها "مليشيات".

وقال مجلس المحافظة -في بيان السبت- إنه قرر إعلان العصيان المدني اعتبارا من الأحد استجابة لرغبات جماهير المحافظة، وذلك احتجاجا على اعتقال حماية وزير المالية رافع العيساوي.

وكانت قوة عسكرية تابعة لمكتب المالكي دهمت الخميس الماضي مكتب وزير المالية، القيادي في القائمة العراقية رافع العيساوي بالمنطقة الخضراء وسط بغداد، واعتقلت مسؤول الحماية وعددا من الجنود ووجهت لهم تهمة التورط في "عمليات إرهابية".

وخلقت هذه الحادثة أزمة حادة بين القائمة العراقية التي يتزعمها إياد علاوي، والحكومة الحالية برئاسة نوري المالكي.

المالكي ينتقد
وفي المقابل، انتقد رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي وزير المالية رافع العيساوي على خلفية تصريحاته التي وصف فيها قوات الجيش والشرطة الحكومية بأنها "مليشيات" بعد اعتقال أفراد حمايته الخاصة.

وقال المالكي -في خطاب أمام مجموعة من الشباب خلال المؤتمر التأسيسي لتيار شباب العراق- "إن على الجميع الالتزام بحكم القضاء..، هل يجوز لمن هو في موقع المسؤولية التغطية على القتلة والمجرمين واتهام قوات الجيش والشرطة بأنها مليشيات".

العيساوي ينتمي للقائمة العراقية التي يتزعمها إياد علاوي (الأوروبية)

وأضاف "أن الواجب الوطني والشرعي يدعونا إلى ألا نتساهل مع من استهدف العراقيين، والقضاء عندما يقول كلمته علينا جميعاً احترامها، ومن واجب السلطة التنفيذية تنفيذ ما يصدره القضاء". وقال "كيف نستطيع أن نعيش وفينا من هو في موقع المسؤولية ويغطي على القتلة والمجرمين".

وحذر المالكي "من المراهنة على الخارج وعلى الأجندات الخارجية التي لا تريد للعراق الخير". وتساءل "كيف يمكن لمسؤول في الدولة أن يشتم القضاء ويدافع فقط عن الإرهابيين؟".

وتابع "أنصح الجميع بأن الحق يجب أن يؤخذ وفقاً للدستور والمسؤولية الوطنية والشرعية التي ليس فيها تمييز بين مكونات الشعب العراقي"، وحث الأطراف السياسية في العراق على "المضي في العملية السياسية، والكف عن لغة الفرض والتعطيل، وعدم الزحف على حقوق الآخرين".

ملفات مسيَّسة
وفي المقابل وفي وقت سابق، انتقد النائب العراقي أمير الكناني المقرب من رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر عملية اعتقال حمايات وزير المالية، وقال إن الملفات التي يعرضها رئيس الوزراء نوري المالكي "مسيَّسة"، وحذر من أن تؤدي "تصرفات" المالكي إلى تفكك التحالف الوطني.

ووصف الكناني -وهو عضو التحالف الوطني الذي ينتمي إليه المالكي- لصحيفة المدى العراقية، عملية الاعتقال بأنها "أمر غير مهني وبعيد عن الموضوعية"، مضيفا أن "جميع الملفات التي يعرضها رئيس الحكومة صارت مفبركة ومسيسة وغير صحيحة".

وتابع أن "الجهات الأمنية التي نفذت الاعتقالات بفوج حماية العيساوي لم تحترم الوزير، وهذا تصرف يقلق جميع الفرقاء السياسيين".

وأشار إلى أن تلك الإجراءات "ستزيد" الخلافات السياسية، محذرا من تفكك التحالف الوطني في غضون الفترة المقبلة بسبب تصرفات رئيس الوزراء، على حد تعبيره.

المصدر : وكالات