مؤيدو الثورة خرجوا في مظاهرات حاشدة بكل المحافظات تأييدا لقرارات هادي (الفرنسية)

تظاهر مئات آلاف اليمنيين اليوم الجمعة تأييدا لقرارات الرئيس عبد ربه منصور هادي في ما يتصل بإعادة هيكلة الجيش، والتي أقصت عددا من أفراد عائلة الرئيس السابق علي عبد الله صالح من مناصب أمنية عسكرية مهمة.

وخرجت مسيرات حاشدة في محافظات البلاد الـ17 بما فيها العاصمة صنعاء، ونادت بالتعجيل بتنفيذ قرارات هادي بما يسهل نجاح مؤتمر الحوار الوطني المرتقب.

وطالبت اللجنة التنظيمية للثورة الشبابية الرئيس هادي باتخاذ مزيد من القرارات التي من شأنها ضمان مشاركة كل الأطراف في الحوار الوطني.

ومن بين القرارات التي اتخذها الرئيس اليمني أول أمس الأربعاء حل الحرس الجمهوري، وهو ما أدى عمليا إلى إزاحة قائده العميد أحمد علي عبد الله صالح نجل الرئيس السابق.
 
كما شملت القرارات تعيين قائد جديد للأمن المركزي ليحل محل يحيى صالح، ابن أخي الرئيس السابق، بالإضافة إلى تنحية أخ آخر لصالح من منصب نائب قائد أركان القوات المسلحة.

وكانت تلك القرارات لقيت ترحيبا واسعا في اليمن، وكذلك من مجلس التعاون الخليجي صاحب المبادرة التي أفضت إلى التسوية التي خرج بموجبها صالح من الحكم. كما أشادت بها الولايات المتحدة، وأعلنت دعمها للخطوات التي يتخذها هادي لإنجاح الانتقال السياسي.

مظاهرات الحراك
من جهة أخرى، تظاهر اليوم في عدن آلاف من عناصر الحراك الجنوبي تأييدا لمسعى الرئيس الجنوبي السابق علي سالم البيض لاستعادة دولة الجنوب.

وتجمع عناصر الحراك في ساحة المعلا في جمعة أطلقوا عليها اسم "نحن أصحاب القرار"، ثم ساروا في الشوارع المحيطة بالساحة رافعين أعلام دولة الجنوب السابقة وصور البيض.

وردد المتظاهرون هتافات منها "لا تفاوض لا حوار، نحن أصحاب القرار"، و "يا علي سالم سير سير، نحن جيشك للتحرير".

يشار إلى أن البيض هو رئيس "جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية" بين عامي 1986 و1990، وكان وقّع في 22 مايو/أيار 1990 على اتفاقية الوحدة مع الرئيس السابق علي عبد الله صالح لتأسيس الجمهورية اليمنية.

واندلعت عام 1994 حرب الانفصال التي انتهت بانتصار القوات المسلحة اليمنية (الشمالية) وسيطرتها على جميع مناطق البلاد، وفرار قادة الانفصال ومنهم علي سالم البيض إلى الخارج.

المصدر : وكالات