العريض: لا مكان للقاعدة في تونس لأن الشعب يرفضها (الجزيرة)

أعلن وزير الداخلية التونسي علي العريض أن قوات الأمن التونسية فككت "مجموعة إرهابية" على صلة بـتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي تسعى لإقامة دولة إسلامية بقوة السلاح.

وأوضح العريض في مؤتمر صحفي الجمعة أن المجموعة كانت في طور التكوين، وأنها أطلقت على نفسها اسم كتيبة عقبة بن نافع، وقال إنها مجموعة ناشئة تتمركز بجبال القصرين (غرب) وإن أغلب عناصرها من الجهات الحدودية ويشرف عليها ثلاثة عناصر جزائرية على علاقة مع أمير تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي عبد المصعب عبد الودود.

وأفاد الوزير بأن هدف المجموعة هو تأسيس تنظيم القاعدة بتونس خاصة على الشريط الحدودي مع الجزائر، بهدف القيام بأعمال تخريبية تستهدف مؤسسات الدولة لا سيما المؤسسات الأمنية تحت عنوان إحياء الجهاد وفرض الشريعة الإسلامية.

وأوضح أنه اعتقل 16 عنصرا على علاقة بالتنظيم مهمتهم الاتصال والتمويل، فيما تواصل قوات الأمن ملاحقة الباقين في جبال الشعانبي وعين دراهم على الحدود مع الجزائر وتقوم بمحاصرتهم.

وكشف الوزير أن قوات الأمن ضبطت بالمعسكر الذي كانت تقيم فيه المجموعة مواد متفجرة وأزياء عسكرية وخرائط وكميات من الذخيرة وكتابات مشفرة وأسلحة بيضاء.

وقال العريض الذي ينتمي لـحركة النهضة إن "القاعدة الساعية للتشكل في تونس لا مستقبل لها، لأن الشعب يرفضها ويرفض أهدافها ومنهجها، كما أن أجهزتنا العسكرية والأمنية بالمرصاد حيث فككتها سابقا وستفكك كل مجموعة تحترف العنف".

وتواجه حركة النهضة الإسلامية التي تقود الحكومة مع حزبين علمانيين أصغر تهديدات من قبل جماعات متشددة منذ الإطاحة بالرئيس السابق زين العابدين بن علي قبل نحو عامين.

وتسعى النهضة لمواجهة المجموعات المتشددة التي تسعى لفرض الشريعة الإسلامية بالقوة.

المصدر : رويترز