التسهيلات تشمل معبر رفح  (الأوروبية)

كشفت الحكومة الفلسطينية المقالة في قطاع غزة عن الاتفاق مع مصر على تسهيلات جديدة للقطاع, مشيرة إلى أنها تتواصل مع القاهرة بشأن خروقات إسرائيل لاتفاق التهدئة.

وقال يوسف زرقة المستشار السياسي لرئيس الحكومة المقالة للصحفيين في غزة، إن حكومته تضع القيادة المصرية راعية اتفاق التهدئة في صورة كل الخروقات, وعبّر عن القلق من هذه الخروقات التي قال إنها موثقة.

كما اعتبر أن الخروقات التي حدثت مؤخرا "لم يكن لها أي مبررات حقيقية في الميدان، أي أنها اعتداء من طرف واحد من دون مبرر، الأمر الذي يزعج فصائل المقاومة الفلسطينية". وحث رزقة سكان قطاع غزة على أخذ أعلى درجات الحيطة والحذر "من غدر الاحتلال".

وقد استشهد فلسطينيان وأصيب نحو 35 آخرين برصاص إسرائيلي بالمناطق الحدودية لغزة، في حين اعتقلت البحرية الإسرائيلية 12 صيادا منذ إعلان مصر عن وقف إطلاق النار في الـ21 من الشهر الماضي. وأصيب أربعة فلسطينيين، بينهم شقيقان، بجروح قبيل منتصف الليلة الماضية بقصف مدفعي إسرائيلي شرق دير البلح وسط قطاع غزة.

وقال مصدر طبي إن دبابة إسرائيلية أطلقت قذيفة مدفعية، شرق دير البلح، سقطت على منزل لعائلة أبي خماش واللوح، مما أدى إلى وقوع أضرار وإصابة أربعة مواطنين بينهم الشقيقان رباح وجهاد أبو خماش.

وأنهى الاتفاق ثمانية أيام من هجوم إسرائيلي عنيف على قطاع غزة ردت عليه الفصائل الفلسطينية بإطلاق مئات الصواريخ باتجاه إسرائيل, حيث استشهد 177 فلسطينيا وقُتل ستة إسرائيليين.

التسهيلات
من جهة ثانية, أعلن زياد الظاظا نائب رئيس الحكومة المقالة أن الاتفاق مع السلطات المصرية على تسهيلات جديدة لقطاع غزة شمل إدخال جميع مواد البناء إلى غزة عبر إسرائيل.

وقال الظاظا، الذي ترأس وفدا من الحكومة المقالة إلى مصر، إن مواد البناء سيتم إدخالها من خلال التجار المحليين وليس عبر المؤسسات الدولية وذلك للمرة الأولى منذ فرض إسرائيل حصارها المشدد على غزة منتصف عام 2007.

وأشار إلى أنه جرى كذلك الاتفاق على تصدير جميع أنواع المركبات من إسرائيل إلى قطاع غزة بما فيها المعدات الثقيلة اللازمة لإعمار القطاع والمعدات الخاصة بمشاريع البنى التحتية مثل الصرف الصحي والمياه.

كما جرى الاتفاق على السماح بتصدير كافة أنواع المنتجات الزراعية إلى جانب الملابس والأثاث من قطاع غزة إلى العالم الخارجي من خلال إسرائيل. وذكر الظاظا أن لقاءات أخرى مع المسؤولين المصريين ستجرى قريبا لمتابعة تنفيذ باقي بنود اتفاق وقف إطلاق النار بما في ذلك إدخال المزيد من التسهيلات على معبر رفح.

المصدر : وكالات