تأبين المعارض الليبي منصور الكيخيا
آخر تحديث: 2012/12/2 الساعة 20:59 (مكة المكرمة) الموافق 1434/1/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/12/2 الساعة 20:59 (مكة المكرمة) الموافق 1434/1/19 هـ

تأبين المعارض الليبي منصور الكيخيا

منصور الكيخيا اختفى في القاهرة عام 1993 (الفرنسية)

نظمت وزارة الخارجية الليبية الأحد حفل تأبين تكريما لذكرى منصور رشيد الكيخيا، أحد أبرز معارضي العقيد الليبي الراحل معمر القذافي، والذي عثر على جثته في ثلاجة بفيلا تابعة لجهاز الاستخبارات العسكرية السابق بالعاصمة طرابلس وذلك بعد اختفائه منذ 1993.

وأعلنت الوزارة في بيان أن "نظام الطغيان اختطف المعارض منصور الكيخيا، ثم قتله وأخفى جثمانه ولم يدفنه، مما يدل على أنه كان يخشاه ميتا أكثر مما كان يخشاه حيا"، في إشارة إلى النظام السابق.

وكانت السلطات الليبية ذكرت أنها عثرت على رفات الكيخيا في منزل بالعاصمة طرابلس بناء على معلومات قدمها رئيس جهاز مخابرات النظام السابق عبد الله السنوسي.

وسيدفن الجثمان غدا الاثنين في مسقط رأس الكيخيا ببنغازي شرقي ليبيا بمشاركة أسرته ومسؤولين من مختلف مؤسسات السلطة في ليبيا وحشد من المواطنين ومنظمات المجتمع المدني.

وقال محمود الكيخيا إنهم عثروا على جثة شقيقه في ثلاجة بفيلا تابعة لجهاز الاستخبارات العسكرية في العهد السابق بطرابلس قبل حوالي شهر ونصف الشهر. وأضاف أن تحليل الحمض النووي (دي أن أي) أثبت أن الجثة التي تم العثور عليها تتطابق مع أشقاء وأبناء منصور الكيخيا.

وقال محمد المفتي -وهو صهر منصور الكيخيا- إنه تعرف على الجثة من الوهلة الأولى، وأضاف "على الرغم من أن طول فترة وجود الجثة بالثلاجة غيرت ملامح وجهه وتفاصيلها، إلا أن طوله وقامته وتجاعيد جمجمته أرجعت إليّ صورة منصور على الفور".

الوفاة
وعن كيفيه وفاة المعارض للنظام الليبي السابق، أشار محمود الكيخيا إلى وجود طعنة في صدر منصور، مؤكدا أنه ينتظر تقريرا شرعيا جديدا لتوضيح ظروف الوفاة.

ورجح محمد المفتي، وهو جراح ومؤرخ، أن تكون الوفاة طبيعية كون أن منصور دخل مريضا للسجن ووضع في زنزانة صغيرة، ولم يكن قادرا على التحمل على مدى أربع سنوات، خاصة وأن نظره كان ضعيفا، لكنه أشار إلى شكوك بقتله بطريقة ما من قبل النظام السابق.

وأشار المفتي إلى أنه زار الزنزانة التي وضع بها منصور قائلا إنه "وضع في تلك الزنزانة الصغيرة الحاوية على مرحاض بداخلها بمنطقة المربعات بأطراف مزرعة القذافي في طريق المطار في مبنى يسع لـ12 زنزانة فقط خصصت على ما يبدو لأكثر الشخصيات أهمية في تلك الفترة".

واختفى منصور الكيخيا في العاصمة المصرية القاهرة في ديسمبر/كانون الأول 1993 أثناء مشاركته في اجتماع مجلس أمناء المنظمة العربية لحقوق الإنسان بالقاهرة، واتُهمت أجهزة الاستخبارات الليبية بخطفه، كما اتهم النظام المصري السابق بالتورط في ذلك، لكن اختفاء المعارض ظل لغزا لقلة الأدلة.

ولد الكيخيا عام 1931 في بنغازي، وكان سياسيا ودبلوماسيا محنكا ومعارضا بارزا لنظام القذافي، وقد تدرج في مناصب رسمية مهمة في السلك الدبلوماسي، بينها سفير في فرنسا والجزائر، وعيّن في منصب الممثل الدائم لليبيا في الأمم المتحدة بين أعوام 1975 و1980، ثم استقال بعد ذلك وانضم إلى صفوف المعارضة الليبية.

وأعلن استقالته ومعارضته لنظام القذافي احتجاجا على سياسات التصفية الجسدية، التي يمارسها النظام الليبي آنذاك عبر اللجان الثورية، إضافة إلى احتجاجه على مقتل زملائه من قيادات البعث.

المصدر : وكالات

التعليقات