الحكومة الإسرائيلية خلال اجتماعها الأسبوعي اليوم لمعاقبة فلسطين (الفرنسية)
قررت الحكومة الإسرائيلية اليوم الأحد تجميد تحويل عائدات الرسوم الضريبية إلى السلطة الفلسطينية التي تقوم إسرائيل بجمعها عوضا عن السلطة الفلسطينية. وجاء ذلك في خطوة عقابية بعد حصول فلسطين على وضع دولة "مراقب غير عضو" في الأمم المتحدة.
 
وقال وزير المالية يوفال شتينيتس في بداية انعقاد الجلسة الأسبوعية للحكومة إنه سيتم تجميد 460 مليون شيكل (حوالي 92 مليون يورو) كان يفترض تحويلها خلال الشهر الحالي، وفق وسائل الإعلام الإسرائيلية.

وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إنه لن تقوم قائمة لدولة فلسطينية قبل ضمان تأمين أمن مواطني إسرائيل.

أدانت منظمة التعاون الإسلامي بشدة عزم سلطات الاحتلال بناء ثلاثمائة وحدة استيطانية بالضفة والقدس المحتلة، معتبرة ذلك تحديا لإرادة المجتمع الدولي الذي رفض الاحتلال وسياساته عبر التصويت لصالح دولة فلسطينية بالجمعية العامة

تنديد بالاستيطان
في الوقت نفسه أدانت منظمة التعاون الإسلامي بشدة عزم سلطات الاحتلال بناء ثلاثمائة وحدة استيطانية في الضفة الغربية والقدس المحتلة، معتبرة ذلك تحديا لإرادة المجتمع الدولي الذي رفض الاحتلال وسياساته عبر التصويت لصالح دولة فلسطينية بالجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأكد الأمين العام أكمل الدين إحسان أوغلو، في بيان له اليوم، أن الاستمرار في توسيع وبناء المستوطنات على الأرض الفلسطينية يبرر أهمية نقل هذا الملف إلى الهيئات الدولية المعنية، وخصوصا مجلس الأمن  الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة، لتحمل مسؤولياتها وممارسة دورها تجاه ما يحصل على أرض دولة فلسطين من انتهاكات واعتداءات إسرائيلية متتالية، بصفتها جرائم حرب يجب وقفها على الفور. 

كما أدانت الخارجية التركية بشدة موافقة الحكومة الإسرائيلية على بناء ثلاثة آلاف وحدة سكنية إضافية بالمستوطنات على الأراضي الفلسطينية المحتلة بالضفة الغربية والقدس الشرقية.

وذكر بيان صدر عن الوزارة أن إسرائيل، التي تنتهك القوانين الدولية بأنشطتها الاستيطانية هذه، تزعزع عن قصد أسس السلام الدائم والعادل بالمنطقة.

يأتي ذلك استمرارا لردود الفعل الدولية المنددة بقرار إسرائيل إنشاء مشروع استيطاني جديد، حيث دعتها كل من فرنسا وبريطانيا ومصر إلى التراجع عن تنفيذ هذا المشروع الذي يقسم الضفة ويمنع التواصل بين شمالها وجنوبها.

وكان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس دعا في وقت سابق إلى وقف الاستيطان واستئناف المفاوضات مع إسرائيل، معتبرا بعد رفع وضع فلسطين إلى دولة مراقب غير عضو في الأمم المتحدة أن الكرة باتت بالملعب الأميركي والإسرائيلي. وأكد أن الفلسطينيين لن يتوجهوا إلى محكمة الجنايات الدولية إلا في حال "الاعتداء" الإسرائيلي عليهم.

وكان نتنياهو قرر بعد مشاورات بناء آلاف الوحدات السكنية بالمستوطنات بالقدس الشرقية المحتلة والضفة الغربية لكي تشكل عقابا للفلسطينيين عقب توجههم إلى الأمم المتحدة ونجاحهم بالحصول على وضع دولة مراقبة غير كاملة العضوية بالمنظمة الدولية.

وأعلنت الحكومة الإسرائيلية أنها تعتزم تضمين مستوطنة بيت ايل القريبة من رام الله ثلاثمائة وحدة استيطانية جديدة، وذلك استرضاء لمستوطنين وافقوا أخيرًا على إخلاء منازل أقاموها على أراض فلسطينية خاصة، وفق ما ذكرته الأربعاء صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية.

المصدر : الجزيرة + وكالات