قلق أممي على مصير فلسطينيي اليرموك
آخر تحديث: 2012/12/18 الساعة 17:33 (مكة المكرمة) الموافق 1434/2/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/12/18 الساعة 17:33 (مكة المكرمة) الموافق 1434/2/5 هـ

قلق أممي على مصير فلسطينيي اليرموك

فتيات فلسطينيات هربن مع عائلاتهن من مخيم اليرموك أثناء مسيرة اليوم
أمام أونروا بمخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في مدينة صيدا جنوب لبنان (الفرنسية)

محمد النجار-عمان

عبرت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) اليوم الثلاثاء عن قلقها على أوضاع 150 ألف لاجئ فلسطيني يقطنون في مخيم اليرموك جنوب العاصمة السورية دمشق.

وقالت الوكالة في بيان لها اليوم -تلقت الجزيرة نت نسخة منه- إن ما يزيد على 150 ألف لاجئ فلسطيني ومواطن سوري يقطنون في مخيم اليرموك بضواحي دمشق، "عانوا من اشتباكات مسلحة كثيفة اشتملت على استخدام الأسلحة الثقيلة والطائرات".

وتحدثت الوكالة عن "تقارير موثوقة" تؤكد وقوع قتلى وجرحى في صفوف المدنيين، إضافة إلى تدمير ممتلكاتهم في المخيم.

وأشارت إلى "موجات كبيرة من النزوح في الوقت الذي يقوم فيه سكان المخيم -بمن في ذلك موظفون لدى أونروا وعائلاتهم- بالتدافع بحثا عن الأمان، في الوقت الذي يستمر فيه النزاع المسلح".

وقالت أونروا إنها تؤوي ما يزيد على 2600 نازح داخل منشآتها وفي مدارسها التابعة لمنطقة دمشق، مشيرة إلى أن الرقم آخذ في الازدياد بسرعة.

تنسيق
وتحدث البيان عن تنسيق بين أونروا ومن قالت إنهم "شركاؤها الإنسانيون"، لاسيما الهلال الأحمر العربي السوري ووكالات الأمم المتحدة والمجلس الدانماركي للاجئين، لضمان توفير الملجأ وفرش النوم والبطانيات والغذاء والمواد الضرورية الأخرى للنازحين.

وكشف البيان عن عمليات هروب للاجئين باتجاه لبنان، حيث سجلت تقاريرها وصول نحو ألفي لاجئ دخلوا أو ينتظرون الدخول إلى لبنان.

العديد من القتلى سقطوا في قصف طائرت النظام السوري لمخيم اليرموك (الفرنسية)

وكانت تقارير سابقة لأونروا قد تحدثت عن دخول نحو عشرة آلاف لاجئ فلسطيني من سوريا إلى لبنان، إضافة إلى نحو ألفي لاجئ فلسطيني دخلوا الأردن.

وتشير بيانات أونروا إلى أن عدد اللاجئين الفلسطينيين في سوريا يبلغ نحو 525 ألف لاجئ، وقالت تقارير صدرت عنها مطلع الشهر الجاري إن نحو 60% من هؤلاء باتوا بحاجة إلى مساعدات مستمرة بسبب الأوضاع في سوريا.

لكن بيانات أونروا تتوالى منذ يومين معبرة عن القلق على مصير الفلسطينيين في أكبر مخيم للاجئين الفلسطينيين في سوريا، بعدما وصل القتال بين الحكومة السورية والمعارضة إلى مخيم اليرموك الذي أعلنت قوات الجيش الحر سيطرتها عليه بالكامل أمس الاثنين.

وكانت طائرات تابعة للنظام السوري قد قصفت الأحد الماضي مخيم اليرموك مما أوقع 24 قتيلا، حسب بيانات صادرة عن لجان شعبية في المخيم.

كما تعرض مخيم النازحين في درعا لهجوم من القوات النظامية أمس، وأورد ناشطون صورا وبيانات للهجوم على المخيم وقالوا إن ثلاث عائلات قتلت خلال اقتحام القوات النظامية له أمس الاثنين.

المصدر : الجزيرة

التعليقات