حصيلة القتلى شملت أكثر من ثلاثين ألف مدني (الجزيرة-أرشيف)
ارتفعت حصيلة القتلى السوريين منذ بدء الثورة قبل 21 شهرا إلى أكثر من 43 ألف شخص، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان يوم الجمعة.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية إن 43 ألفا و88 شخصا قتلوا منذ منتصف شهر مارس/آذار 2011، الذي اندلعت فيه الاحتجاجات المطالبة بإسقاط نظام الرئيس بشار الأسد التي قمعتها السلطات بقوة.

وتضمنت حصيلة القتلى 30 ألفا و195 مدنيا، بالإضافة إلى 1450 جنديا منشقا وعشرة آلاف و751 عنصرا من القوات النظامية.

ويدرج المرصد بين المدنيين الثوار الذين حملوا السلاح في مواجهة القوات النظامية والشبيحة التابعين لنظام الأسد، في حين لا تشمل هذه الأرقام آلاف المفقودين والمعتقلين.

ويحصل المرصد -الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له- على معلوماته عبر شبكة من الناشطين والمندوبين في كل أنحاء سوريا، بالإضافة إلى مصادر طبية مدنية وعسكرية.

وبحسب المرصد فإن من بين القتلى 692 شخصا مجهولي الهوية.

وأشار مدير المرصد إلى "وجود عدد كبير من القتلى بين عناصر قوات النظام والمجموعات المقاتلة المعارضة لم يتمكن المرصد من توثيق أسمائهم بسبب تكتم الجانبين على الأعداد، حفاظا على المعنويات".

المصدر : الفرنسية