أكد الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أن الشعب السوري لم يعد بحاجة إلى تدخل قوات دولية للإطاحة بنظام بشار الأسد خاصة مع تقدم مقاتلي المعارضة نحو وسط العاصمة دمشق، يتزامن ذلك مع تصريحات روسية ومن قبل حلف شمال الأطلسي (ناتو) أجمعت على قرب انهيار النظام السوري وأنه يفقد السيطرة على البلاد تدريجيا.

فقد أكد رئيس الائتلاف الوطني السوري أحمد معاذ الخطيب أن الشعب السوري لم يعد بحاجة إلى تدخل قوات دولية بسوريا، خاصة مع تقدم مقاتلي المعارضة نحو وسط دمشق، مشيرا إلى أن المعارضة لن تعطي أي ضمانات للأسد إلى أن ترى عرضا جادا لحل الأزمة.

وقال الخطيب إنه يأمل أن يدرك الأسد أنه ليس له دور في سوريا أو في حياة الشعب السوري وأن الأفضل له أن يتنحى. وحمل قوى عالمية وإقليمية المسؤولية عن صعود من سمّاهم المتشددين الإسلاميين في سوريا، وقال إن تقاعس العالم عن منع قوات الأسد من قتل محتجين مسالمين منذ مارس/آذار 2011 هو السبب الأساسي.

الخطيب: الشعب السوري سيقتلع النظام حتى بيديه العاريتين (رويترز)

خروج الأسد
ومع احتدام القتال في العاصمة قرب قصر الأسد وتحقيق المعارضة مكاسب سريعة في أنحاء البلاد، قال الخطيب إنه ربما لا يزال من الممكن التفاوض بشأن خروج الأسد. وقال إن هناك وعودا بتقديم مساعدة عسكرية للمعارضة، "لكن الشعب السوري سيقتلع النظام حتى بيديه العاريتين".

وخص الخطيب روسيا بالذكر قائلا إنه يعتقد أن الروس أفاقوا ويشعرون بأنهم ورطوا أنفسهم مع النظام السوري "لكنهم لا يعلمون كيف يخرجون".

ورسم الخطيب سيناريوهات لسقوط الأسد، أولها أن يختار القتال حتى النهاية، والثاني هو أن يحدث شيء داخل النظام نفسه، إما انقسام أو تغيير من الداخل. وقال إن هذا يمكن أن يمنع إراقة المزيد من الدماء. والخيار الثالث أن يخرج الأسد من خلال مفاوضات.

في سياق متصل، ذكر نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل باغدانوف أن النظام السوري يفقد السيطرة على البلاد أكثر فأكثر، ولم يستبعد احتمال انتصار المعارضة.

ونقلت قناة روسيا اليوم عن باغدانوف قوله الخميس -في كلمة ألقاها أمام الغرفة الاجتماعية الروسية- "يجب النظر إلى الوقائع، النظام والحكومة يفقدان السيطرة على البلاد أكثر فأكثر".

وقد رحبت الولايات المتحدة بتصريحات نائب وزير الخارجية الروسي، ودعت موسكو إلى العمل سويا لتحقيق انتقال سياسي سلس في البلاد.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند -في لقاء صحفي- "نريد من روسيا أن تقر أخيرا بأن أيام النظام السوري باتت معدودة".

نولاند (يمين) دعت موسكو لتغيير موقفها من نظام الأسد (الأوروبية)

الدعم الروسي
وأضافت "بإمكان روسيا أن تسحب دعمها للنظام السوري.. كما أنها تستطيع مساعدتنا للتعرف على مسؤولين داخل سوريا لديهم الرغبة في العمل في إطار مرحلة انتقالية".

وأكدت المسؤولة الأميركية أن العمل مع موسكو سيكون من خلال قناة الإبراهيمي -بيرنز- بوغدانوف لاستكمال ما وضع في إعلان جنيف.

من جهته، أكد نائب قائد الجيش السوري الحر العقيد مالك الكردي تراجع قوى النظام في دمشق وقال -في تصريح للجزيرة- "إن النظام أصبح يفقد السيطرة تدريجيا على البلاد.. والجيش الحر أصبح بوضع متقدم عما كان عليه سابقا.. ويكاد يحكم السيطرة بشكل كامل على سوريا وعلى دمشق بشكل خاص".

كما أعرب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي أندرس فوغ راسموسن الخميس عن اعتقاده بأن حكومة الرئيس السوري بشار الأسد توشك على الانهيار. ودان استخدام القوات السورية لصواريخ سكود في مهاجمة المعارضة المسلحة.

وقال راسموسن للصحفيين -بعد اجتماع مع رئيس الوزراء الهولندي مارك روت في مقر الحلف ببروكسل- "أعتقد أن النظام في دمشق يوشك على الانهيار.. أعتقد أنها أصبحت الآن مسألة وقت فحسب".

المصدر : الجزيرة + وكالات