وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي (يمين) مع نظيره البرتغالي باولو بوتراس في لشبونة (الفرنسية)
أعلن وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي مجددا استعداد السلطة الفلسطينية لاستئناف الحوار مع إسرائيل والتوصل إلى حلول سياسية.

وقال المالكي في ختام محادثات مع نظيره البرتغالي باولو بورتاس الخميس "عندما تكون إسرائيل مستعدة، فستجدنا ملتزمين كليا في هذه المفاوضات لإحلال الاستقرار في منطقتنا".

وأضاف المالكي الذي يرافق الرئيس محمود عباس إلى العاصمة البرتغالية لشبونة "نحن ملتزمون بالكامل في عملية المفاوضات"، وأكد في الوقت نفسه أن "المهمة الرئيسية للسلطة الفلسطينية هي التركيز على بناء المؤسسات".

والتقى عباس الذي وصل الأربعاء إلى لشبونة على التوالي رئيس الوزراء البرتغالي بدرو باسوس كويلهو، والرئيس أنيبال كافاكو سيلفا وبورتاس. 

وتهدف زيارة عباس التي تستغرق يومين أساسا إلى شكر البرتغال التي كانت بين الدول الـ138 التي صوتت في 29 نوفمبر/تشرين الثاني في الجمعية العامة للأمم المتحدة لترقية وضع فلسطين إلى دولة مراقب غير عضو في الأمم المتحدة.

وكان الرئيس عباس حذر إسرائيل أثناء زيارة له أخيرا إلى تركيا، من احتمال ملاحقات ضدها أمام المحكمة الجنائية الدولية إذا أصرت على تنفيذ مشروع استيطاني مثير للجدل في مستوطنة يهودية قرب القدس المحتلة.

المصدر : الفرنسية