حالات اختناق وتجدد مواجهات بالخليل
آخر تحديث: 2012/12/13 الساعة 15:25 (مكة المكرمة) الموافق 1434/1/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/12/13 الساعة 15:25 (مكة المكرمة) الموافق 1434/1/30 هـ

حالات اختناق وتجدد مواجهات بالخليل

 المواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال جرت قبيل تشييع جثة الشهيد زياد سلامة (الفرنسية)

أصيب نحو عشرين فلسطينيا صباح اليوم الخميس بحالات اختناق إثر إطلاق جنود الاحتلال الإسرائيلي قنابل الغاز على متظاهرين فلسطينيين جنوب مدنية الخليل بالضفة الغربية.

وتجددت مواجهات وصفت بالعنيفة بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال قُبَيل تشييع جنازة الفتى الفلسطيني محمد زياد سلامة (17 عاماً) الذي استشهد الليلة الماضية، عندما فتحت شرطية إسرائيلية النار عليه على حاجز عسكري قرب الحرم الإبراهيمي.

وقال سكان محليون إن القوات الإسرائيلية أطلقت عيارات نارية وقنابل مسيلة للدموع تجاه عشرات الشبان وطلبة المدارس الذين رشقوا تلك القوات بالحجارة احتجاجا على مقتل محمد زياد سلامة، وأشارت مصادر إلى اعتقال شابين وعدد من التلاميذ. 

ودهمت قوات من الجيش الإسرائيلي منزل عائلة الكاتبة الصحفية لمى خاطر، وصادرت أجهزة الجوال والحاسوب الخاصة بها وبزوجها، بعد تفتيش المنزل وتخريب جزء من محتوياته.

وكانت الرئاسة الفلسطينية أدانت "جريمة الاغتيال" التي تعرض لها سلامة، وحملت في بيان بثته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) في وقت سابق الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن هذا التصعيد "الدموي والعنصري"، كما اتهمتها بالعمل على "جر المنطقة إلى دوامة عنف جديدة لتمارس هوايتها في القتل والتدمير".

وتسود أجواء متوترة في الخليل، التي وقعت فيها عدة مواجهات في الأسابيع الماضية، وكان آخرها الأسبوع الماضي عندما جرت مواجهة بين قوات أمن فلسطينية وإسرائيلية واندلعت في أعقابها مواجهات بين مواطنين وقوة من الجيش الإسرائيلي اضطرت إلى الهرب من موقع المواجهات.

وأعلن مصدر طبي فلسطيني في وقت سابق أن الناشط عبد الله عسقول -وهو أحد أعضاء كتائب القسام- استشهد في مستشفى بمصر، حيث كان يعالج من جراحه الخطيرة التي أصيب بها في غارة إسرائيلية استهدفت حي الزنة في بني سهيلا شرق خان يونس بقطاع غزة في الـ17 من الشهر الماضي.

وبوفاة عسقول (24 عاما) ترتفع حصيلة ضحايا الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة بين 14
و21 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي إلى 184 قتيلا، وألف و399 جريحا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات