المؤتمر طالب الجامعة العربية بتعيين مبعوث أممي لمتابعة قضايا الأسرى (الفرنسية)

أصدر مؤتمر بغداد الدولي للتضامن مع الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين والعرب بالسجون الإسرائيلية -في ختام أعماله مساء الأربعاء- بيانا سمي "إعلان بغداد"، طالب فيه برأي محكمة العدل الدولية في وضعهم، كما أقر إنشاء صندوق عربي لدعم الأسرى الفلسطينيين والعرب وعائلاتهم.

وتلا وكيل وزارة الخارجية العراقي لبيد عباوي توصيات المؤتمر، الذي استمر يومين وعقد برعاية الجامعة العربية، حيث طالب "إعلان بغداد" بتقديم طلب باسم الجامعة العربية إلى الأمم المتحدة لاستصدار رأي استشاري من محكمة العدل الدولية في لاهاي بشأن الوضع القانوني للأسرى الفلسطينيين والعرب في السجون الإسرائيلية.

كما طالب بتنفيذ الالتزامات المترتبة على المحتل جراء الانتهاكات والخروق.

ودعا البيان الأمم المتحدة لإرسال لجنة تحقيق دولية للتحقق من الممارسات غير الإنسانية الإسرائيلية بحق الأسرى الفلسطينيين، وما يتعرضون له من انتهاكات تخالف القانون الدولي الإنساني.

كما حث الهيئات والمؤسسات المعنية بقضية الأسرى على توثيق تاريخ الحركة الفلسطينية الأسيرة، وإطلاق حملة دولية وإنسانية وإعلامية للمطالبة بالإفراج عن الأسرى.

وطالب باستخدام الآليات والوسائل القانونية لملاحقة ومحاسبة إسرائيل على جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية ارتكبتها بحق الأسرى الفلسطينيين، ومطالبة الجامعة العربية بالعمل على تقديم المسؤولين الإسرائيليين المتورطين بارتكاب هذه الجرائم إلى المحاكم الجنائية ومحاكم حقوق الإنسان لمحاكمتهم والتأكيد على تطبيق قرارات الجامعة العربية بهذا الشأن.

من ناحية أخرى، أقر المؤتمر إنشاء صندوق عربي لدعم الأسرى الفلسطينيين والعرب وعائلاتهم وتأهيل المحررين من سجون الاحتلال الإسرائيلي، وتكليف الجامعة العربية والعراق ودولة فلسطين بوضع مشروع الصندوق وآليات عمله ورفعه إلى اجتماع القمة العربية القادم في مارس/آذار 2013 بالقاهرة.

كما طلب المؤتمر من الجامعة العربية تعيين مبعوث أممي لمتابعة قضايا الأسرى في كافة المحافل.

وكان وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري قد أعلن في بداية الجلسة الختامية عن تخصيص حكومته مبلغ مليوني دولار لدعم صندوق دعم الأسرى والمعتقلين في السجون الإسرائيلية.

يشار إلى أن نحو 250 شخصية برلمانية وقانونية ومن منظمات المجتمع المدني يمثلون 70 دولة شاركوا في مؤتمر بغداد للتضامن مع الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين والعرب بالسجون الإسرائيلية، ويعد هذا اللقاء الأول من نوعه في هذا المجال، وجميع التوصيات الصادرة عن المؤتمر قابلة للتنفيذ، بحسب وزير الخارجية العراقي.

المصدر : وكالات