نشاط سياسي دولي بشأن أزمة سوريا
آخر تحديث: 2012/12/11 الساعة 15:23 (مكة المكرمة) الموافق 1434/1/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/12/11 الساعة 15:23 (مكة المكرمة) الموافق 1434/1/28 هـ

نشاط سياسي دولي بشأن أزمة سوريا

الملك عبد الله الثاني  خلال زيارته إلى بريطانيا عام 2006 (رويترز)

شرع ملك الأردن عبد الله الثاني اليوم الثلاثاء بزيارة عمل لبريطانيا يبحث خلالها مع المسؤولين وعلى رأسهم رئيس الوزراء ديفيد كاميرون أوضاع الشرق الأوسط وخصوصا الوضع بسوريا. يأتي هذا بعد يوم من تعهد دول الاتحاد الأوروبي بتقديم دعم سياسي ومالي أكبر لمعارضة سوريا.

وجاء في بيان أصدره الديوان الملكي أن "الملك عبد الله غادر الأردن في زيارة عمل إلى لندن يلتقي خلالها ديفيد كاميرون ووزير خارجيته وليام هيغ لبحث تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط خصوصا المستجدات على الساحة السورية".

وأضاف البيان أن الملك سيبحث "سبل تحريك جهود السلام استنادا إلى حل الدولتين والدور الأوروبي في إحياء العملية السلمية وتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة".

كما يبحث الملك العلاقات مع بريطانيا وآفاق تطويرها بمختلف المجالات، ويتوقع أيضا أن تكون على جدول الأعمال قضية أبو قتادة الذي علق قضاء بريطانيا أخيرا تسليمه لعمّان وأفرج عنه بكفالة، وقد أثار هذا استياء الأردن الذي يريد معاودة محاكمته في قضيتين تتعلقان بالتحضير لاعتداءات.

وتأتي الزيارة أيضا -وكان أجلها نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي- في ظل ما يشهده الملف السوري من تطورات ومساع دولية لتقديم المزيد من الدعم للمعارضة السورية.

وكان الملك قال قبل أيام إن الأردن لن يكون طرفا بأي تدخل عسكري في سوريا، وكشف عن تفاوت في الرؤية مع دول الخليج من حل الأزمة وشكل العلاقة مع المعارضة لنظام بشار الأسد.

دعم أوروبي
وتعهد الاتحاد الأوروبي أمس خلال اجتماع له في بروكسل بتقديم دعم سياسي ومالي أكبر للمعارضة السورية، وأفاد مراسل الجزيرة في وقت سابق بأن وزراء الاتحاد التزموا بتقديم مزيد من الدعم السياسي والمالي والإنساني للمعارضة، لكنه تقرر إرجاء البحث في مسألة تخفيف حظر السلاح لمساعدة مقاتلي المعارضة إلى لقاءات مقبلة.

وشارك بالاجتماع الأوروبي رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية معاذ الخطيب.

وكان الاتحاد الأوروبي وصف المعارضة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بأنها "ممثل شرعي لآمال الشعب السوري". وأوضح وزير خارجية ألمانيا غيدو فسترفيله في وقت سابق أنه يجري حاليا تعزيز هذه الصيغة.

ودعت بريطانيا على لسان وزير خارجيتها أمس قبل اجتماع بروكسل دول العالم إلى الاعتراف الكامل بائتلاف المعارضة السورية، وقال "أعطينا اعترافا كاملا لهم، ونأمل أن تقوم الدول الأخرى خلال اجتماع أصدقاء سوريا في مراكش بالاعتراف بهم".

ولم يستبعد هيغ رفعا جزئيا لحظر توريد الأسلحة لدعم المعارضة عندما يحين موعد التجديد خلال ثلاثة أشهر، ولكنه أشار إلى أن هذه الخطوة تتطلب تفكيرا حذرا.

 مؤتمر سابق لـ "أصدقاء الشعب السوري" (الجزيرة)

اجتماع مراكش
وينتظر أن يبحث الاجتماع  الرابع لمجموعة "أصدقاء الشعب السوري" غدا بالمغرب تحركات جديدة لزيادة المساعدة لائتلاف المعارضة وإضفاء الشرعية عليه، بعدما توحدت أغلب فصائله منذ 11 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بائتلاف وطني.

وتغيب وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون  عن الاجتماع  بعدما اضطرت لإلغاء زيارتها بسبب إصابتها "بفيروس في معدتها" مثلما أوضح مستشار الوزيرة والمتحدث باسمها فيليب راينس برسالة إلكترونية، وسينوب عنها مساعدها وليام بيرنز.

وكان المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني قال إن واشنطن ستستمر في العمل مع مجلس المعارضة السوري وتعتبره ممثلاً مهماً للمعارضة.

وتضم مجموعة أصدقاء الشعب السوري أكثر من مائة دولة عربية وغربية ومنظمة دولية، وكذلك ممثلين عن المعارضة. وسيكون اجتماع مراكش الرابع على المستوى الوزاري، والأول منذ اجتماع باريس في يوليو/تموز الماضي.

وكانت صحيفة فايننشال تايمز ذكرت أمس أن المعارضة السورية والدول الخليجية الداعمة ستضغط على الحكومات الغربية هذا الأسبوع لتزويد الثوار بالأسلحة، وذلك بعد التقدم الكبير في توحيد الكتائب المسلحة وإخضاعها للسيطرة المدنية.

المصدر : وكالات

التعليقات