هادي: كان ينبغي على صالح وأقاربه شكر الأطراف السياسية لمنحه وأقاربه حصانة قضائية (الفرنسية-أرشيف)

هدد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بفتح ملفات العهد السابق، ردا على ما وصفه بتمرد أحمد علي رئيس قوات الحرس الجمهوري ونجل الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

وقال مصدر لصحيفة إماراتية حضر لقاء هادي بقيادات من وزارة الداخلية، إن الرئيس أمر بوقف كاميرات التصوير وتحدث عما وصفه باستمرار الرئيس السابق في إعاقة عملية التسوية في البلاد.

وأشار هادي إلى أنه "كان ينبغي عليه (أي صالح) وعلى أقاربه شكر الأطراف السياسية على منحهم الحصانة القضائية بدلا من الاستمرار في إعاقة عملية التسوية وإثارة المشكلات".

وأكد المصدر أن هادي هدد بفتح ملفات فساد صالح وأقاربه قائلا "لو فتحنا الفساد في الجيش وحده هناك مئات المليارات من الريالات نهبت من الموازنة".

ورأت مصادر أن ما أثار سخط هادي رفض رئيس قوات الحرس الجمهوري توجيهات الرئيس بتسليم منظومة صواريخ سكود إلى وزارة الدفاع، وإصداره تعليمات إلى ابن عمه محمد بن محمد عبد الله صالح بتحريك منظومة الصواريخ والتهديد بقصف العاصمة.

وكان اليمن شهد الأسبوع الماضي مظاهرات رفعت شعارات مناهضة لصالح، وطالبت بإقالة مقربين له ما زالوا يسيطرون على وحدات بالجيش.

والمظاهرات التي تطالب برفع الحصانة عن صالح وإقالة المرقبين منه من مناصب مهمة يتولونها هدأت الأشهر الأخيرة بعدما بلغت أوجها بمسيرة حاشدة بالحادي عشر من سبتمبر/أيلول الماضي.

يُشار إلى أن صالح غادر السلطة في فبراير/شباط الماضي بعد عام من الاحتجاجات، وذلك بموجب اتفاق حول عملية انتقالية ومنحه وأقاربه حصانة قضائية.

المصدر : وكالات