من حملة اعتقالات سابقة طالت معظم مدن الضفة الغربية (الجزيرة)

 توغلت جرافات إسرائيلية صباح اليوم في جنوب قطاع غزة، بينما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الاثنين 11 فلسطينيا في الضفة الغربية.

وذكرت تقارير فلسطينية أن آليات وجرافات إسرائيلية توغلت في ساعة مبكرة من صباح اليوم بشكل محدود في جنوب القطاع، بينما حلقت طائرات حربية إسرائيلية في سمائه.

ونقلت وكالة الصحافة الفلسطيية (صفا) المقربة من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن خمس جرافات ترافقها آليتان وجهازان إلكترونيان -غالبًا ما يتم استخدامها في البحث عن عبوات ناسفة أو القيام بعمليات صيانة للشريط الحدودي- انطلقت من بوابة معبر صوفا شرق خان يونس.

وأضافت أن الجرافات تقوم بأعمال تمشيط في المنطقة على بعد نحو مائة متر من الشريط الحدودي مع الأراضي المحتلة عام 1948، بينما يقوم الجهازان الإلكترونيان بأعمال تمشيط أمام الجرافات المتوغلة وصيانة بعض مناطق الشريط، مشيرة إلى أن الآليتين انسحبتا على الفور.

يذكر أن هذا التوغل هو الثاني من نوعه في قطاع غزة وخاصة خان يونس، بعد اتفاق التهدئة بين الفصائل الفلسطينية والإسرائيليين برعاية مصرية.

وينص أحد بنود الاتفاق على إنهاء ما تسمى المنطقة العازلة على طول الحدود مع القطاع والسماح للمزارعين بدخولها.

في هذا السياق، أشارت مصادر أمنية إلى أن طائرات حربية إسرائيلية من نوع "أف16 " تحلق بكثافة في أجواء قطاع غزة منذ ساعات الصباح الأولى وعلى ارتفاع منخفض.

اعتقالات
في غضون ذلك ذكرت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا) أن قوات الاحتلال اللإسرائيلي شنت حملة اعتقالات في محافظات بيت لحم ونابلس وجنين. كما داهمت قوات الاحتلال خلال الحملة عدة أحياء ومنازل وقامت بتفتيشها.

في السياق ذاته، نصبت قوات الاحتلال حاجزا عسكريا مفاجئا بين قريتي فقوعة وبيت قاد، وشرع الجنود في توقيف المركبات وتفتيشها والتدقيق في هويات راكبيها.

ويشن الجيش الإسرائيلي حملات اعتقالات ومداهمات شبه يومية في الضفة الغربية ضمن إطار ملاحقة ناشطين فلسطينيين يصفهم "بالمطلوبين".

المصدر : الألمانية