العربي قال أمس الأربعاء إن النظام في سوريا لن يستمر طويلا

اتهمت دمشق اليوم الخميس الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي بالمشاركة مع دول وتنظيمات "إرهابية" في مخطط "لتدمير سوريا" وذلك غداة قوله إن النظام السوري لن يستمر طويلا.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا) عن الناطق باسم الخارجية جهاد مقدسي قوله إن تصريحات العربي "تزامنت قبل توجهه للعاصمة القطرية الدوحة التي تشكل رأس حربة في جريمة سفك دماء الشعب السوري، ليقدم العربي من جديد أوراق اعتماده لدول وتنظيمات إرهابية تسعى إلى تدمير سوريا فقط".

وأشار مقدسي إلى أن هذا الموقف "يجعل منه (العربي) شريكا وراعيا وأداة في هذا الاستهداف المفضوح".

وتتهم سوريا دولا غربية وعربية أبرزها الولايات المتحدة وتركيا وقطر والسعودية بدعم المعارضة المطالبة بإسقاط نظام الرئيس بشار الأسد.

وكان العربي قال أمس الأربعاء قبيل مغادرته القاهرة إلى الدوحة لحضور مؤتمر للمعارضة السورية إن "من المهم توحيد رؤى المعارضة خاصة وأن الجميع يعلم أن النظام في سوريا لن يستمر لفترة طويلة وفي يوم من الأيام سيكون هناك وضع جديد في سوريا".

مقدسي: ليس مستغربا أن يكرر العربي تصريحاته المعادية لسوريا (الفرنسية-أرشيف)

تصريحات معادية
واعتبر مقدسي أنه "ليس مستغربا أن يكرر نبيل العربي تصريحاته المعادية لسوريا التي يتوهم فيها تغيير نظام سياسي لدولة مؤسسة للجامعة العربية يعمل هو موظفا لدى دولها".

وكانت الجامعة العربية علقت في نوفمبر/تشرين الثاني 2011 عضوية سوريا على خلفية عدم التزامها بتعهداتها بموجب خطة العمل العربية لحل الأزمة السورية التي اعتمدها المجلس الوزاري للجامعة.

ويهدف الاجتماع الموسع للمعارضة السورية في الدوحة- والذي يحظى باحتضان دولي- إلى توحيد صفوفها وبحث إنشاء قيادة سياسية موحدة تقود المرحلة المقبلة من المواجهة مع نظام الرئيس بشار الأسد، والمستمرة منذ اندلاع الاحتجاجات المطالبة بإسقاطه منتصف مارس/آذار2011.

وكانت قد انطلقت بالعاصمة القطرية الدوحة اليوم أعمال اللقاء الموسع بين مجموعة أصدقاء سوريا والمعارضة السورية في جلسات مغلقة لبحث مبادرات سياسية ترمي إلى توحيد مواقف المعارضة.

كما تجتمع مختلف أطياف المعارضة في لقاء تشاوري مساء اليوم لبحث مبادرة النائب السابق رياض سيف الذي يدعو لتشكيل كيان سياسي جديد يفضي إلى حكومة انتقالية وتوحيد المجالس العسكرية.

ويشارك بالاجتماع الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي ووزراء خارجية قطر وتركيا ومصر والإمارات، إضافة إلى الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي.

وكان أعضاء المجلس الوطني السوري المعارض انتخبوا أعضاء الأمانة العامة للمجلس، وخلت التشكيلة من أسماء بارزة.

المصدر : الفرنسية