العاصمة الصومالية تشهد هجمات متزايدة منذ أشهر منها هجوم يوم السبت الذي استهدف مطعما (الجزيرة)

قرر مجلس الأمن الدولي الأربعاء تمديد مدة بعثة الاتحاد الأفريقي لحفظ السلام في الصومال حتى مارس/آذار المقبل، ويتزامن ذلك مع انفجار سيارة قرب البرلمان أسفر عن مقتل جندي.

وقد خول مجلس الأمن البعثة الأفريقية في الصومال (أميسوم) -التي يصل قوامها إلى 17 ألف عنصر بين عسكري ومدني- باستخدام "جميع الإجراءات اللازمة" لتنفيذ مهمتها.

وتناط بالبعثة الأفريقية مهمة دعم الجهود الدبلوماسية وجهود التصالح من جانب الحكومة المنتخبة في مقديشو، والعمل على تقليص تهديدات حركة الشباب المجاهدين وجماعات مسلحة أخرى.

وكانت أميسوم قد أرسلت عام 2010 لمواجهة التهديدات في الصومال ودعم الحكومة.

وفي إطار الهجمات التي تشهدها العاصمة الصومالية بين فترة وأخرى، قتل شرطي وأصيب آخر بجروح في تفجير سيارة قرب البرلمان الصومالي، حسب ما أفاد به مراسل الجزيرة في الصومال.

وأضاف المراسل أن السيارة انفجرت في فناء المسجد المقابل لمدخل البرلمان الصومالي حيث يستخدمه النواب موقفا لسياراتهم، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث.

يشار إلى أن مقديشو تشهد هجمات متزايدة منذ انسحاب حركة الشباب المجاهدين في أغسطس/آب الماضي من العاصمة بضغط من قوات تابعة للاتحاد الأفريقي.

وكان آخر تلك الهجمات وقوع عمليتين يوم السبت الماضي استهدفتا مطعما وأوقعتا عدة جرحى.

 ولا تزال الحركة تسيطر على مدن وقرى موزعة في ولايتي جوبا السفلى والوسطى، وهو ما يتيح لقواتها شن هجمات على القوات الأفريقية المشتركة والصومالية المتمركزة في أطراف المدينة، وأحيانا في عمقها.

المصدر : الجزيرة + وكالات