صحيفة الجمهورية نشرت الشهر الماضي خبرا عن قرب منع طنطاوي وعنان من السفر (الأوروبية-أرشيف)

قضت محكمة مصرية الأربعاء بعدم تنفيذ قرار أصدره رئيس مجلس الشورى بإيقاف رئيس تحرير صحيفة الجمهورية اليومية التي تملكها الدولة جمال عبد الرحيم عن العمل بعد نشر خبر في الصحيفة الشهر الماضي عن قرب منع رئيس ونائب رئيس المجلس العسكري السابقين المشير محمد حسين طنطاوي والفريق سامي عنان من السفر بسبب التحقيق معهما.

وقالت المحكمة في أسباب الحكم إن المشرع "إيمانا منه بحرية الصحافة وفر الحماية للقائمين عليها بأن أحاطها بسياج من الضمانات أهمها قصر ولاية تأديب الصحفي على نقابة الصحفيين وحدها ودون سواها".

وهلل عشرات الصحفيين من أنصار عبد الرحيم في قاعة محكمة القضاء الإداري بالقاهرة لدى صدور الحكم الذي أوقف أيضا تعيين السيد البابلي قائما بأعمال رئيس التحرير.

وكان الرئيس المصري محمد مرسي نفسه قد انتقد نشر الخبر الذي تضمن أن قرارا سيصدر بعد ساعات بمنع المشير طنطاوي والفريق عنان من السفر، حسب الصحيفة التي قالت إن ذلك كان في إطار تحقيق معهما بتهم تتصل بقتل متظاهرين خلال إدارة المجلس العسكري لشؤون البلاد والكسب غير المشروع.

وقال عبد الرحيم إن قرار إيقافه عن العمل صدر ضمن تصفية حسابات من طرف أشخاص من محيط الرئيس مرسي بسبب محاولته انتهاج سياسة تحرير مستقلة.

لكن مسؤولين في مجلس الشورى قالوا إن ما نشرته الصحيفة عن قرب منع طنطاوي وعنان من السفر غير صحيح ويضر باستقرار البلاد. ونفت الجريدة صحة الخبر في العدد التالي. وكان متحدث عسكري قد انتقد يوم نشر الخبر ما قال إنه إهانات صحفية لرموز القوات المسلحة.

المصدر : وكالات