تسويق طائرات "تايفون" المقاتلة يتصدر أهداف جولة ديفد كاميرون (الفرنسية)
 
يبدأ رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون اليوم الاثنين جولة تشمل عددا من دول الخليج العربي والشرق الأوسط، ويتصدرها تسويق طائرات "تايفون" المقاتلة، بينما وصفت لندن الجولة بأنها "دبلوماسية وتجارية لمساعدة بريطانيا على المنافسة والازدهار في السباق العالمي".

ويزور كاميرون الإمارات اليوم، والسعودية غدا الثلاثاء، قبل توجهه إلى مكان آخر في الشرق الأوسط من حملة لتحسين الطلب الخارجي على السلع والخدمات البريطانية لمساعدة اقتصاد البلاد على تحقيق نمو دائم بعد الأزمة المالية العالمية.

وسيعرض كاميرون خلال زيارته للإمارات على المسؤولين هناك الطائرة المقاتلة "تايفون"، وقال كل من مكتب كاميرون ومسؤولي شركة "بيايهئي سيستمز" إن الإمارات أبدت اهتماما بتقديم طلبية لشراء ما يصل إلى 60 طائرة.

كما سيناقش كاميرون مع المسؤولين الإماراتيين كيفية تطوير "علاقة إستراتيجية في مجال الدفاع الجوي تشمل تعاونا محتملا بشأن العتاد الجوي العسكري". وقال مكتب كاميرون إن السعودية أشارت أيضا إلى أنها مهتمة بتقديم طلبية ثانية لشراء طائرات "تايفون"، إضافة إلى 72 طائرة حصلت عليها بالفعل.

وقال مكتب كاميرون في بيان إن الإمارات والسعودية وعُمان أبدت كلها اهتماما بشراء "تايفون"، وتهدف الحكومة إلى ضمان بيع أكثر من 100 طائرة للمنطقة خلال العام المقبل، في صفقات ستساوي بشكل مباشر أكثر من ستة مليارات جنيه (9.6 مليارات دولار) بالنسبة للشركات البريطانية".

وتقول الخارجية البريطانية إن صادرات المملكة إلى الخليج تساوي 17 مليار جنيه (نحو 27.5 مليار دولار)، وهو ما يعادل صادرات الصين والهند مجتمعة.

وزادت انتفاضات الربيع العربي من حساسية الخليج لانتقاد أسلوب تعامله مع المعارضين، وتجد بريطانيا صعوبة في إيجاد توازن بين حثها على حقوق الإنسان والديمقراطية وبين مصالحها التجارية.

والمعروف أن لبريطانيا علاقات تاريخية مع دول الخليج العربية التي كان كثير منها محميات بريطانية سابقة وحلفاء إقليميين. وتشمل مجالات الاهتمام المشترك مواجهة تهديدات إيران ومكافحة "الإرهاب" وتأمين إمدادات النفط.

المصدر : وكالات