نتنياهو يريد مفاوضات مباشرة وبدون شروط مع الفلسطينيين (الفرنسية - أرشيف)
دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الاثنين الفلسطينيين إلى بدء محادثات السلام المباشرة دون "شروط مسبقة"، وقال إنه "مستعد لاستئناف محادثات السلام فورا لبحث كل القضايا الجوهرية محل الصراع بين اسرائيل والفلسطينيين.. للأسف لم أسمع ردا من الجانب الفلسطيني".

وقال نتنياهو في حديث خاص لتلفزيون رويترز "السبيل الوحيد لحل المشاكل الصعبة بيننا هو من خلال الحديث مع بعضنا البعض.. أتمنى أن يختار الفلسطينيون أن يقبلوا ولا يرفضوا اقتراحي، أتمنى ألا يختاروا القيام بتحرك أحادي بالأمم المتحدة لأن هذا لن يدفع السلام للأمام بل سيعيده إلى الخلف ويسبب اضطرابا لا داعي له.. السبيل لتحقيق السلام هو من خلال الاستئناف الفوري للمفاوضات المباشرة دون شروط مسبقة".
 
وكان نتنياهو أبدى أمس الأحد تشككه فيما بدا أنه تنازل من الرئيس الفلسطيني محمود عباس بشأن حق عودة اللاجئين الفلسطينيين

وقال نتنياهو لحكومته "شاهدت المقابلة التي أجراها الرئيس عباس نهاية الأسبوع وسمعت أنه تراجع عن التصريحات التي أدلى بها خلالها" مؤكدا أن هذا يثبت أهمية التفاوض المباشر من دون شروط مسبقة. في إشارة إلى التخلي عن تجميد الاستيطان، والتخلي عن التوجه إلى الأمم المتحدة للحصول على مكانة دولة غير عضو بالمنظمة الدولية.

وأوضح قائلا "بشكل عام أستطيع أن أقول إنه لو كان أبو مازن بالفعل جادا وأراد أن يدفع السلام فمن وجهة نظري يمكننا الجلوس معاً الآن ومن دون تأخير". وأضاف "أنا مستعد لبدء المفاوضات اليوم، وأنا أنتهز هذه الفرصة لأدعو الرئيس عباس إلى العودة فورا إلى مائدة المفاوضات من دون شروط مسبقة".
وفسر بعض المعلقين تصريحات عباس للقناة الثانية للتلفزيون الاسرائيلي بأنها محاولة لتخفيف حدة تحديه لإسرائيل والولايات المتحدة المتمثل في اعتزامه أن يطلب من الجمعية العامة للأمم المتحدة ترقية وضع الفلسطينيين لدولة غير عضو.

بيريز كان أكثر إيجابية في التعامل مع نصريحات عباس (الفرنسية - أرشيف) 

اتصال بيريز
يأتي ذلك في وقت بحث فيه الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز  عملية السلام باتصال هاتفي مع عباس، وذلك بعد يوم من إشادة بيريز بعباس على خلفية تصريحات الأخير التي تعهد فيها بمنع قيام انتفاضة ثالثة طالما هو بالسلطة، واعتبر أيضا أنه ليس من حقه العيش في بلدته صفد التي احتلها الإسرائيليون عام 1948.

وبينما أثارت تصريحات عباس ردود فعل فلسطينية غاضبة، وصفها بيريز بأنها شجاعة وتثبت أن عباس شريك حقيقي للسلام، وقال "لذلك ينبغي أن نعامل عباس على محمل الجد وفقا لتصريحاته الأخيرة التي تتوافق مع الجمهور الإسرائيلي الذي يؤيد حل الدولتين لشعبين".

وكانت أطياف من الشعب الفلسطيني وقواه السياسية قد استقبلت بغضب تصريحات عباس، حيث خرجت مظاهرات في قطاع غزة تندد بالتصريحات وتؤكد تمسك الشعب الفلسطيني بثوابته الوطنية خاصة حق العودة والمقاومة، وأكدوا أن عباس لا يمثل الشعب الفلسطيني.

وطالبت قيادات وقوى فلسطينية عباس بتقديم اعتذار للشعب الفلسطيني، وقالت إنه ليس من حق أي كان أن يتنازل عن التراب الفلسطيني، وشددوا على أن اندلاع انتفاضة ثالثة لا يحتاج إذنا من أحد.

المصدر : وكالات