التلفزيون السوري وصف مشعل بـ"المقاوم المشرد" بعد مغادرة حماس للأراضي السورية (الجزيرة)
اقتحمت الأجهزة الأمنية النظامية السورية الاثنين جميع مكاتب حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في العاصمة السورية دمشق، وأقفلتها كلها بالشمع الأحمر.

وعلمت الجزيرة أن من بين هذه المكاتب مكتب رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل الموجود في منطقة المزة.

يأتي ذلك بعد عمليات قصف نفذتها قوات النظام السوري الأحد على مخيم اليرموك للاجئين السوريين في دمشق، ومخيميْ سبينة والحسينية في ريف دمشق، مما أدى لمقتل وجرح العشرات من الفلسطينيين.

وقد أدانت حركة حماس بشدة هذا القصف -في تصريح إعلامي صدر الأحد- وطالبت "بضرورة تحييد المخيمات الفلسطينية، وتجنيب إقحام أبناء شعبنا الفلسطيني في الأزمة السورية".

كما عبرت الحركة عن "الألم الشديد لاستمرار نزيف دماء الشعب السوري العزيز"، وطالبت "بوقفه فوراً".

وقد سبق لأعضاء المكتب السياسي لحماس وكوادرها مغادرة سوريا، حيث رفضت الحركة تأييد المواجهة الدموية التي خاضها النظام السوري ضد الثورة المطالبة بالحرية والتغيير.

وفي مؤشر على تردي العلاقات بين الطرفين -اللذين شكلا فيما سبق مع إيران ما عرف بمحور الممانعة- هاجم التلفزيون السوري الرسمي في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول خالد مشعل بعنف ووصفه بأنه "مقاوم مشرد"، واتهمه بالجحود بعد أن فتحت له دمشق أبوابها قبل عقد من الزمن، وقال إنه "باع المقاومة من أجل السلطة".

المصدر : الجزيرة