تشييع جنازة إسماعيل كامل القرا الذي استشهد قبل نحو أسبوع بغارة إسرائيلية (الفرنسية)

استشهد شاب فلسطيني يعاني من اضطرابات نفسية برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي لدى اقترابه في وقت متأخر من مساء الأحد من السياج الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، ليضاف إلى قافلة الفلسطينيين الذين استشهدوا الفترة الأخيرة بهجمات إسرائيلية على القطاع.

وقالت وكالة الصحافة الفلسطينية (صفا) اليوم الاثنين إن الشاب توفيق أحمد النباهين (20 عاما) قتل الليلة الماضية برصاص قوات الاحتلال شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة.

وذكرت أن الشاب يعاني من اضطرابات نفسية، وقد تعرض لنيران كثيفة أطلقتها قوات الاحتلال صوبه لدى اقترابه من السياج الحدودي شرق البريج.

وأضافت الوكالة أن النباهين أصيب في البداية وظل ينزف في المكان حوالي ست ساعات قبل أن تسمح قوات الاحتلال لسيارات الإسعاف بالوصول إليه، ولكنه كان قد فارق الحياة.

وقد أكد مسعفون أن الشاب كان أعزل وهو غير سوي من الناحية العقلية، وأنهم انتظروا حتى وقت مبكر من صباح اليوم الاثنين، وأبدوا اعتقادهم بأنه قضى متأثرا بجروحه.

من جانبها قالت ناطقة باسم جيش الاحتلال إن "مشبوها" اقترب من المنطقة التي يمنع دخولها قرب السياج الأمني، مضيفة أن الجنود أطلقوا النار بالهواء لكنه واصل الاقتراب فأطلقوا ناحيته وأصابوه.

ولم تعلق الناطقة على الأسباب التي حالت دون السماح للأجهزة الطبية الفلسطينية على مدى ساعات بالوصول إليه وتقديم المساعدة له.

يُذكر أن الفترة الأخيرة تشهد توترا بين الاحتلال والقطاع صاحبه غارات إسرائيلية استشهد فيها ما يزيد على 15 فلسطينيا الشهر الماضي وحده، وإطلاق الفصائل الفلسطينية صواريخ على البلدات الإسرائيلية ردا على تلك الغارات.

المصدر : وكالات