العربي: لا اتفاق بشأن الأزمة السورية
آخر تحديث: 2012/11/5 الساعة 02:39 (مكة المكرمة) الموافق 1433/12/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/11/5 الساعة 02:39 (مكة المكرمة) الموافق 1433/12/21 هـ

العربي: لا اتفاق بشأن الأزمة السورية

 العربي يتوسط الإبراهيمي (يمين) ولافروف أثناء المؤتمر الصحفي المشترك (الجزيرة)

أعلن الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربى أن اللقاء الثلاثي الذي جمعه مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف والمبعوث العربي والدولي المشترك إلى سوريا الأخضر الإبراهيمى، لم يسفر عن اتفاق على شيء جديد ومحدد في ما يتعلق بالأزمة السورية.

وقال العربي -في مؤتمر صحفي مشترك مع لافروف والإبراهيمي عقب اللقاء الثلاثي- إنه تم بحث جميع جوانب الموقف، "وتكلمنا حول ما تم التوصل إليه في اجتماع جنيف في يونيو/حزيران الماضي، وكل طرف تحدث عن ضرورة التقدم للأمام، لكن لا يوجد شيء جديد".

وقال "إن موضوع وقف إطلاق النار يحظى باهتمام بالغ وتركيز مطلق من قبل الجامعة العربية، ونشعر بأهمية الوقت وضرورة وقف نزيف الدم في سوريا". 

ومن جهته، شدد وزير الخارجية الروسي على أنه لا توجد حلول عسكرية للأزمة السورية، مؤكدا أن الأولوية هي لوقف إطلاق النار والعنف بإجبار جميع الأطراف السورية على ذلك، والجلوس إلى طاولة المفاوضات وفقا لإعلان جنيف لتشكيل هيئة حكم انتقالي وإيجاد حل سياسي للأزمة. 

وقال لافروف إن بلاده هي الدولة الوحيدة التي تعمل مع الحكومة والمعارضة في سوريا في نفس الوقت لوقف العنف، وأضاف "للأسف فإن بعض الدول المشاركة في إعلان جنيف تنصلت منه وتتصل فقط بالمعارضة وتشجعها على الكفاح المسلح حتى النصر، وذلك ستكون له عواقب سلبية خطيرة". 

الإبراهيمي شدد على أنه لا حل عسكريا للأزمة السورية، وأن الحل الوحيد هو إيجاد عملية سياسية يتفق عليها الجميع

وبدوره، شدد الإبراهيمي على أنه "لا حل عسكريا للأزمة السورية، وأن الحل الوحيد هو إيجاد عملية سياسية يتفق عليها الجميع، أو أن المستقبل سيكون سيئا للغاية، وستتدفق الأزمة على دول الجوار وحتى إلى دول بعيدة عن المنطقة".

وأضاف أنه من خلال المباحثات التي أجراها بشأن الأزمة السورية داخل سوريا وخارجها وفي الأمم المتحدة، تزداد قناعته بأن اتفاق جنيف في 30 يونيو/حزيران الماضي "فيه الكثير مما يمكّن من وضع خطة لحل سياسي يرضي الشعب السوري، ويحقق طموحاته في التغيير الحقيقي".

وكان العربي بحث مع الإبراهيمي -قبل ساعات من لقائهما لافروف- تطورات الأزمة السورية، حيث قال مصدر في الجامعة العربية إن اللقاء كان لتنسيق المواقف قبيل الاجتماع مع لافروف.

اللجنة الوزارية
من جهة أخرى، كشفت جامعة الدول العربية عن عقد اجتماع للجنة الوزارية العربية المعنية بالأزمة السورية برئاسة الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني رئيس الوزراء وزير خارجية دولة قطر بمقر الجامعة العربية يوم 12 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، وذلك على هامش الدورة غير العادية لمجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري.

وقال السفير جمال محمد الغنيم -مندوب دولة الكويت في الجامعة العربية- إن اجتماعا سيبحث آخر تطورات الأوضاع في سوريا ميدانيا وسياسيا وإنسانيا، في ضوء جهود المبعوث الأممي العربي المشترك إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي ونتائج زيارتيْه لموسكو وبكين.

وأضاف الغنيم أن الإبراهيمي سيقدم تقريرا إلى وزراء الخارجية العرب عن الآفاق المستقبلية للأزمة السورية، مع أفكاره الخاصة بالتعامل مع الأزمة في ضوء مشاوراته في موسكو وبكين، وكذلك نتائج اجتماعه مع العربي ولافروف بالقاهرة.

المصدر : الجزيرة + وكالات