اشتباكات سابقة بين موالين ومعارضين للنظام السوري بطرابلس اللبنانية (رويترز-أرشيف)
قتل 17 لبنانيا يتحدرون من مدينة طرابلس في شمال لبنان الجمعة، في كمين نصبته لهم القوات النظامية السورية في منطقة تلكلخ بمحافظة حمص في وسط سوريا، في تطور هو الأول من نوعه على صعيد انخراط اللبنانيين في القتال إلى جانب المعارضة السورية ومقتلهم هناك.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن قيادي محلي أن "شبانا ينتمون إلى التيار الإسلامي غادروا طرابلس صباح اليوم الجمعة إلى سوريا، وقتلوا في كمين لقوات النظام في مدينة تلكلخ السورية" القريبة من الحدود مع لبنان. وأشار إلى أن الشبان يتحدرون من أحياء عدة من مدينة طرابلس.

وتحدث المصدر عن "حالة من الإرباك والتوتر تسود المدينة على خلفية مقتل هؤلاء، خصوصا أن هناك معلومات تفيد بأنهم أعدموا ولم يقتلوا في مواجهات عسكرية".

ونقلت الوكالة عن مصدر أمني حديثه عن معلومات وردت من سوريا بمقتل 17 شابا من طرابلس في كمين للقوات النظامية في محافظة حمص، مشيرا إلى أنهم من "المقاتلين إلى جانب المعارضة السورية".

وأوضح ناشط في طرابلس أن "بين القتلى شقيقين هما ابنا إمام مسجد في منطقة باب التبانة ذات الغالبية السنية في طرابلس"، وأشار إلى توتر في عدد من الأحياء السنية في طرابلس بعد ورود الخبر، فيما أقفلت بعض المحال التجارية خوفا من تداعيات أمنية على الأرض في المدينة التي شهدت في الأشهر الماضية جولات عنف عدة بين علويين وسنة على خلفية الأزمة السورية.

وانتشر الجيش اللبناني في المناطق الفاصلة بين باب التبانة ذات الغالبية السنية ومنطقة جبل محسن ذات الغالبية العلوية في أعقاب سماع إطلاق نيران من باب التبانة إلى جبل محسن، وتجمع عشرات الشبان السنة في شارع سوريا الفاصل بين المنطقتين وهم يهتفون "الموت لبشار"، و"لا إله إلا الله، الشهيد حبيب الله".

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن مجموعة من ثلاثين مسلحا وقعت صباح الجمعة في كمين لقوات النظام في بلدة تل صارين على طريق تلكلخ. وتلت ذلك اشتباكات، ونقل عن أهالي المنطقة وناشطين أنه لا أثر للمقاتلين، و"لا يعرف ما إذا كانوا قتلوا أو أسروا". وقال مصدر أمني إن المجموعة كانت تضم سوريين وليبيين ومصريين ويمنيين.

مذكرة توقيف
من جانب آخر أصدر قاضي التحقيق العسكري في لبنان عماد الزين مذكرة توقيف بحق مواطن سوري، بتهمة نقل أسلحة ووسائل اتصال للمعارضة السورية.

وقال مصدر قضائي الجمعة إن القاضي الزين أصدر مذكرة وجاهية بتوقيف المواطن السوري بعد استجوابه "بجرم نقل وسائل اتصال وأجهزة ومتفجرات وأسلحة من عين الحلوة (للاجئين الفلسطينيين جنوب شرق مدينة صيدا الساحلية  الجنوبية) إلى المعارضة السورية".

وأضاف المصدر أن مذكرة التوقيف جاءت أيضا بسبب "دخول الموقوف السوري لبنان وخروجه منه خلسة بالاشتراك مع آخرين يجري البحث عنهم". وأصدر الزين مذكرة توقيف وجاهية بحق السوري بموجب مواد تصل عقوبتها القصوى إلى السجن المؤبد.

المصدر : وكالات