دمار أحدثه قصف للجيش النظامي في دير الزور (الجزيرة-أرشيف)
استأنفت قوات النظام السوري اليوم قصفها لأحياء جنوب العاصمة دمشق ومناطق أخرى في دير الزور وحلب مما أدى إلى مقتل 21 شخصا، في حين قال ناشطون إن الجيش السوري الحر سيطر على حاجزين أمنيين تابعين للقوات النظامية في أطراف مدينة إدلب، بعد إعلانه أمس إسقاط طائرة ميغ 23 في ريف حلب.
 
وسقط معظم القتلى -وفق ناشطين- في حلب ودير الزور وحمص حيث تواصل قوات النظام حملات عسكرية في تلك المناطق.
 
كما قصف جيش النظام صباح اليوم مناطق بأحياء دمشق الجنوبية، وفق ما نقلته وكالة شام الإخبارية، كما هدمت بالجرافات منازل فوق ساكنيها في حي اللوان بمنطقة كفر سوسة بالعاصمة، وقتلت عددا من الأشخاص وشنت حملات دهم واعتقال بين الأهالي.

وقال ناشط إن "حجم الإجرام لا يصدق إذ يتم القتل على الهوية الشخصية، والجثث ملقاة في الطرقات، ويتم دهم وترويع من تبقى من الأهالي في ظل وجود عدد من الجرافات التي تهدم المنازل وتجرف المكان في عدة اتجاهات".

سيطرة الحر
في هذه الأثناء قال ناشطون سوريون إن الجيش الحر سيطر على حاجزين أمنيين تابعين للجيش النظامي في أطراف مدينة إدلب.

الجيش السوري الحر أعلن إسقاط ثاني طائرة حربية خلال 24 ساعة (الجزيرة)

وأضاف الناشطون أن قوات الجيش الحر استولت على دبابة من أحد الحواجز بعد الاشتباك مع عناصره. 

وكان "الحر" قد أعلن أمس أنه أسقط طائرة ميغ 23 بمدينة دارة عزة بريف حلب. وهذه هي الطائرة الحربية الثانية التي يسقطها في غضون أربع وعشرين ساعة.

صواريخ مضادة
وفي السياق ذاته كشف مسؤولون استخباراتيون غربيون أن الثوار السوريين حصلوا خلال الأسابيع الأخيرة على حوالي أربعين صاروخا مضادا للطائرات العسكرية.

ونقلت صحيفة واشنطن بوست الأميركية عن المسؤولين الذين طلبوا عدم الكشف عن أسمائهم أن الهدف من امتلاك هذه الصواريخ مواجهة الهجمات التي تنفذها الطائرات العسكرية السورية، مشيرين إلى أن تأثيرها ظهر بإسقاط المروحية الحكومية قرب حلب.

وقال المحلل العسكري رياض قهوجي لوكالة الصحافة الفرنسية إن الثوار سيطروا على صواريخ أرض جو وبدؤوا باستخدامها بشكل جيد في المعركة، حيث بدأ النظام بخسارة عدة طائرات يوميا، وهو تحول مهم في مسار الصراع نظرا لفقد النظام تفوقه في السلاح الجوي.

وكان جيش النظام قصف أمس بالمدفعية الثقيلة والهاون مدنا وبلدات ببيلا وبيت سحم ويبرود والنشابية وعربين والزبداني والسيدة زينب في ريف دمشق، فضلا عن قصف جوي على داريا والمعضمية وكفربطنا وزملكا وعدة مناطق بالغوطة الشرقية.

وتحدث ناشطون عن قصف جوي ومدفعي على أحياء حمص المحاصرة، وعلى مدن تلبيسة والحولة والرستن، وكذلك على أحياء بني زيد والليرمون وبستان الباشا والميدان ومساكن هنانو بحلب، وعلى بلدات عزيزة ودار عزة وبيانون وحيان ومحيط كلية المشاة في ريف حلب.

ووثقت لجان التنسيق المحلية مقتل 141 شخصا أمس في سوريا، معظمهم في دمشق وريفها وفي درعا.

المصدر : الجزيرة + وكالات