عباس: العالم مطالب بتصحيح الظلم التاريخي
آخر تحديث: 2012/11/30 الساعة 02:18 (مكة المكرمة) الموافق 1434/1/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/11/30 الساعة 02:18 (مكة المكرمة) الموافق 1434/1/16 هـ

عباس: العالم مطالب بتصحيح الظلم التاريخي

عباس أثناء إلقائه خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة (الجزيرة)

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن "العالم مطالب بتصحيح الظلم التاريخي الذي ألحق بالشعب الفلسطيني"، وإن "اللحظة حانت ليقول العالم: كفى للاحتلال والاستيطان الإسرائيليين".

وأضاف عباس أن الجمعية العامة للأمم المتحدة المنعقدة في نيويورك الخميس مطالبة "بإصدار شهادة ميلاد دولة فلسطين"، وذلك في خطابه أمام الجمعية قبيل تصويتها لصالح منح فلسطين صفة "دولة مراقب غير عضو" في الأمم المتحدة.

وقال عباس "إن الجمعية العامة للأمم المتحدة مطالبة اليوم بإصدار شهادة ميلاد دولة فلسطين، ولهذا السبب بالذات نحن هنا اليوم"، مضيفا أن الهدف من رفع التمثيل الفلسطيني في المنظمة الدولية "إطلاق فرصة جدية أخيرة لتحقيق السلام".

وقال "لم نأت هنا كي نضيف تعقيدات لعملية السلام التي قذفت بها الممارسات الإسرائيلية إلى غرفة العناية المركزة، بل لإطلاق فرصة جدية أخيرة لتحقيق السلام".

وشدد الرئيس الفلسطيني على أن الفلسطينيين لا يريدون "نزع الشرعية عن إسرائيل، بل تأكيد شرعية دولة فلسطين".

الوفد الفلسطيني في الجمعية العامة (الجزيرة)

تحذير
وحذر عباس من أن الأسرة الدولية "أمام الفرصة الأخيرة لإنقاذ حل الدولتين"، وقال "تجيء فلسطين اليوم إلى هذا المحفل الدولي الرفيع -ممثل الشرعية الدولية وحاميها- مؤكدين قناعتنا بأن الأسرة الدولية تقف الآن أمام الفرصة الأخيرة لإنقاذ حل الدولتين".

وأضاف أن "نافذة الفرص تضيق والوقت ينفد، وما نقوم به اليوم ليس إرهابا نمارسه في الأمم المتحدة، ولن نقبل إلا باستقلال دولة فلسطين وعاصمتها القدس، وقبول حل دولتين تعيشان جنبا إلى جنب في سلام".

وقال عباس إن العالم مطالب اليوم بالإجابة على السؤال التالي "هل هناك شعب فائض عن الحاجة في المنطقة أم أن هناك شعبا يحتاج إلى دولة؟".

وقال إن التأييد للطلب الفلسطيني في الجمعية العامة سيبعث رسالة مثيرة لملايين الفلسطينيين في أرض فلسطين وللاجئين وللأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، بأن العدالة ممكنة وأن شعوب العالم لا تقبل الاحتلال.

وتعهد عباس بأن فلسطين ستستمر في الالتزام الجازم بميثاق وقرارات الأمم المتحدة والقانون الدولي الإنساني، وتعزيز الديمقراطية وحقوق المرأة، وتعزيز التعاون مع دول العالم من أجل السلام العادل.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات