المعارضة السورية تبحث الحكومة الانتقالية
آخر تحديث: 2012/11/29 الساعة 03:10 (مكة المكرمة) الموافق 1434/1/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/11/29 الساعة 03:10 (مكة المكرمة) الموافق 1434/1/16 هـ

المعارضة السورية تبحث الحكومة الانتقالية

الائتلاف الذي شكلته المعارضة السورية منتصف الشهر الجاري في قطر يبحث تشكيل حكومة انتقالية (الفرنسية)

بدأ الائتلاف الوطني للمعارضة السورية الأربعاء في العاصمة المصرية القاهرة، أول اجتماع له لتحديد نظامه الأساسي وتشكيل لجان العمل به، وكذا بحث تشكيل حكومة انتقالية. يأتي ذلك بينما اعتبر رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني أن "السلوك الغربي إزاء الأزمة السورية خاطئ".

وقال جورج صبرة رئيس المجلس الوطني السوري -وهو أحد مكونات الائتلاف الوطني- إن الاجتماع يعقد بمشاركة 63 شخصا هم أعضاء الهيئة العامة للائتلاف، وسيبحث وضع اللوائح وآلية العمل داخل الائتلاف.

وأضاف أنه ستتم مناقشة الاقتراح الخاص بتشكيل حكومة انتقالية تمثل أطياف المعارضة في الداخل والخارج وكافة مكونات الشعب السوري، لكنه أوضح أن هذا اقتراح مبدئي لم تتم بلورته بشكل واضح.

من جهتها قالت سهير الأتاسي النائبة الثانية لرئيس الائتلاف إن هدف اجتماع القاهرة "تسمية رئيس الوزراء في حكومة انتقالية، أو على الأقل إعداد قائمة بأسماء المرشحين لهذا المنصب قبل اجتماع أصدقاء سوريا".

ونقلت وكالة رويترز عن أعضاء في المجلس الوطني السوري قوله إن اجتماع القاهرة يشهد خلافات بين مكونات الائتلاف، وخاصة بعد طرح نقطة إضافة أعضاء إلى الائتلاف.

ومن المنتظر أيضا أن ينتخب الاجتماع -الذي يستمر يومين- لجانا لإدارة المساعدات والاتصالات.

لاريجاني حذر من أن التحول الديقراطي بالسلاح يؤدي إلى تنامي الإرهاب
(الفرنسية-أرشيف)

سلوك خاطئ
من ناحية ثانية، اعتبر رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني الأربعاء أن "السلوك الغربي إزاء الأزمة السورية خاطئ"، مشيرا إلى أن "الرغبة في التحول الديمقراطي عبر السلاح تؤدي إلى تنامي الإرهاب".

وقال لاريجاني في مؤتمر صحفي مشترك عقده بالعاصمة العراقية بغداد مع رئيس مجلس النواب العراقي أسامة النجيفي، إنه يجب أن "يكون التدخل لخدمة الشعوب"، وأن تعمل الدول الغربية على "التدخل السلمي بعيدا عن الرغبة في التحول الديمقراطي عبر السلاح".

وفي العاصمة الفرنسية باريس أعرب وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس عن أمله بأن "تفهم موسكو وجهة نظر فرنسا وحلفائها بالبحث عن بديل للرئيس بشار الأسد، تجنبا للانقسام الكلي".

وقال فابيوس في تصريحات لإذاعة فرنسا الدولية إن موسكو تعلم أن الأسد لم يعد لديه مستقبل، غير أنها تتخوف من حصول أعمال شغب هناك، مضيفا أن "ردنا على ذلك هو أن أعمال العنف موجودة في سوريا في كل الأحوال".

لا خطة بديلة
وفي السياق ذاته، وصف وزير الخارجية والمغتربين اللبناني عدنان منصور الأربعاء الوضع في سوريا بأنه "مخيف وخطير جدا"، وستكون له "تداعيات خطيرة على المنطقة كلها".

وقال منصور في لقاء مع الإعلاميين بوزارة الخارجية إن "ما يجري على الساحة والتوجهات الخارجية باتجاه سوريا يجعلنا نقول إن وحدة سوريا في خطر، والتداعيات على المنطقة ككل ستكون أخطر".

واعتبر أنه بالنسبة للدول العربية "ليست هناك خطة عاجلة بديلة عن خطة المبعوث الأممي والعربي الأخضر الإبراهيمي الذي سيقدم اليوم تقريره إلى مجلس الأمن" التابع للأمم المتحدة.

وأضاف أن الإبراهيمي "من الدبلوماسيين المرموقين، ولكن إذا كانت هناك جهة ترفض ما يطرحه فهو لا يستطيع فرض الأمر الواقع"، مشيرا إلى أن "أقصى ما يمكنه القيام به هو تقريب وجهات النظر من أجل الخروج بما يرضي جميع الأطراف".

المصدر : الجزيرة + وكالات